جلّهم بدمشق وحمص .. "شام" ترصد مصرع ضباط وعناصر من قوات الأسد ● أخبار سورية

جلّهم بدمشق وحمص .. "شام" ترصد مصرع ضباط وعناصر من قوات الأسد

رصدت شبكة شام الإخبارية مصرع عدد من العسكريين في جيش النظام والميليشيات المساندة له، خلال الأيام الماضية، وتوزع غالبية القتلى على مناطق متفرقة من دمشق وحلب وحمص وحماة ودرعا جنوبي سوريا.

ونعت ميليشيا "لواء القدس"، "حسين عبود"، في منطقة السخنة بريف حمص الشرقي، فيما قتل "حسين عيسى الحسين" من عناصر قوات الأسد وإصابة 4 آخرين نتيجة انفجار لغم بمنطقة سد عوارض في بادية تدمر وسط سوريا.

وحسب مصادر إعلامية فإن القتيل ينحدر من منطقة "الشيخ سعد" في محافظة طرطوس الساحلية، وسط معلومات عن نقل القتيل والجرحى لمشفى حمص العسكري وفي حمص أيضاً توفي الشرطي "سومر عساف"، جراء حادث سير، وفق صفحات موالية.

فيما أعلن المكتب الصحفي التابع لمجلس محافظة حمص لدى نظام الأسد عن تشييع الملازم أول "أيمن ياسر الضاهر"، و"أسامة رياض الصارم"، وأيمن محمد الهباد" من مشفى حمص العسكري، دون الإفصاح عن ظروف مصرعهم.

وفي درعا أفادت مصادر إعلامية محلية بأن سيارة مصفحة تتبع فرع أمن الدولة بعبوة ناسفة زرعها مجهولون على الطريق الواصل بين قريتي الدلي برقة، مما أدى لوقوع قتلى وجرحى نقلوا على إثرها إلى مشفى الصنمين الوطني.

فيما استهداف ضباط برتبة مساعد أول يعمل في مكتب دراسات فرع الأمن العسكري بعبوة لاصقة زرعها مجهولون بسيارته بالقرب من الثانوية الصناعية في حي الكاشف بمدينة درعا، ما أدى لمقتله على الفور.

وقالت صفحات موالية إن الملازم "مجد إبراهيم"، من قرية المكسحة بريف اللاذقية لقي مصرعه دون أن تحدد أسباب الوفاة، فيما قتل العنصر "بسيم علوش" نتيجة تعرضه لحادث مروري وينحدر من منطقة مصياف في ريف حماة الغربي.

وفي سياق متصل قتل العريف "علاء يحيى شامية" خلال ما قالت صفحات إخبارية موالية إنه "تأدية واجب الدفاع عن أرض الوطن"، وذكرت أنه تم تشييع العسكري من منزل ذويه في حي الدحاديل بالعاصمة السورية دمشق.

ونعت صفحات موالية "يعرب الأسعد" والذي قالت إنه قتل في ريف حلب، يضاف إلى ذلك الملازم "صلاح الصباغ وعبد الله السيد وباسل معلا"، حيث قتلوا مؤخرا ‏جراء قصف تركي على موقع لقوات الأسد قرب مدينة عين العرب بريف حلب الشرقي.

وقبل أيام، قتل "اسماعيل شعبان"، المنحدر من منطقة سلحب بريف حماة، و"محمود عطاف" من منطقة صافيتا بريف طرطوس، و"علي بسام بدور"، من منطقة القرداحة بريف اللاذقية جراء غارات إسرائيلية طالت مواقع قوات الأسد قرب دمشق مؤخرا.

وقبل نحو أسبوع شنت طائرات إسرائيلية غارات جوية استهدفت عدة مواقع عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية ضمن بعض النقاط بريف دمشق وفي محافظة طرطوس على الساحل السوري، أوقع العديد من القتلى والجرحى.

وكانت رصدت "شام" مصرع عسكريين من قوات الأسد في أرياف دمشق ودرعا جنوبي سوريا ودير الزور ضمن البادية السوريّة، في حين أعلنت الفصائل العسكرية في الشمال السوري المحرر عن قتل مجموعة من قوات الأسد على محور جبهة "تادف" بريف حلب الشرقي.

وتجدر الإشارة إلى أن ميليشيات النظام تتكبد قتلى وجرحى بينهم ضباط وقادة عسكريين بشكل متكرر، وتتوزع أبرزها على جبهات إدلب وحلب واللاذقية، علاوة على الهجمات والانفجارات التي تطال مواقع وأرتال عسكرية في عموم البادية السورية.