"إشاعات مسمومة" .. مصرف النظام ينفي الإفلاس ويتحدث عن سيولة تكفي لسنوات
"إشاعات مسمومة" .. مصرف النظام ينفي الإفلاس ويتحدث عن سيولة تكفي لسنوات
● أخبار سورية ١١ ديسمبر ٢٠٢٢

"إشاعات مسمومة" .. مصرف النظام ينفي الإفلاس ويتحدث عن سيولة تكفي لسنوات

نشر مصرف النظام المركزي بيانا نفى خلاله الإفلاس وعجزه عن تسديد رواتب العاملين في دوائر النظام للشهور القادمة، معتبرا أن هذه عبارة عن "إشاعات مسمومة"، على حد قوله.

وجاء في بيان نشرته معرفات المصرف بأن الأخير يؤكد على "توفر السيولة الكافية لسنين وليس فقط لشهور، كما يطمئن المواطنين بوجود مخزون كافي من القطع الأجنبي"، وفق تعبيره.

واعتبر أن البيان يأتي ردا على "ما يتم بثه من اشاعات كاذبة مسمومة على بعض وسائل التواصل الاجتماعي، وقال إنه ينفي "نفيا قاطعا ما أشيع حول احتمالية التأخر بتسديد رواتب العاملين في الدولة للشهور القادمة".

هذا ويتهم متابعون صفحات موالية تدار من جهات مخابراتية بترويج هذه الأنباء لتكون هناك ذريعة إعلامية للنظام لنفي هذه الأخبار رسميا وتصدير مزاعم تتعلق بسيطرته على واقع العملة المنهارة التي وصلت إلى مستويات قياسية وتاريخية جديدة.

في حين هوت الليرة السورية في انهيار تاريخي، لتتخطى حاجز الـ 6000 ليرة للدولار وتلامس قيمةً سوقية هي ضِعف سعر صرف الليرة السورية وفق نشرة مصرف النظام والتي تحدد الدولار الواحد بـ 3015 ليرة سورية.

ومع تسجيل بعض أسواق الصرف والعملات بمناطق مختلفة من سوريا، مستويات قياسية غير مسبوقة، نقل موقع إخباري عن مصدر في مصرف النظام المركزي مؤخرا قوله إن البنك المركزي لم يفقد السيطرة على سعر الصرف، وفق تعبيره.

وكان توقع تقرير اقتصادي وصول الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي إلى 5 آلاف ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، وهي القيمة التي سوف تستقر عندها حتى نهاية العام الجاري 2022، هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، وباتت تسجل السوق الرائجة أكثر من 6,020 ليرة سورية للدولار الواحد، ببعض المناطق.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ