حركة "حماس" تُدين القصف الإسرائيلي على "مطار دمشق الدولي" ● أخبار سورية

حركة "حماس" تُدين القصف الإسرائيلي على "مطار دمشق الدولي"

أدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في بيان لها، القصف الإسرائيلي الذي طال مطار دمشق الدولي فجر اليوم الاثنين، والذي أسفر عن خروج مؤقتة للمطار قبل استئناف عمله، إضافة لمقتل عدد من عناصر النظام وفق ماأعلنت مواقع موالية للنظام.

وقال المتحدث باسم "حماس" جهاد طه، إن حركته "تدين العدوان الصهيوني على سوريا، الذي يكشف مُجددا خطر هذا الاحتلال على أمن المنطقة واستقرارها"، وذكر طه أن هذ القصف "يفضح مدى إرهاب الاحتلال وإجرامه المتصاعد".

ودعا المتحدث إلى ضرورة "تجريم سياسات نتنياهو العنصرية والعمل على عزل الكيان وإنهاء احتلاله لفلسطين وبعض الأراضي العربية"، ولم يصدر تعليق فوري من الجانب الإسرائيلي على القصف اليوم.

وكانت قالت وسائل إعلام موالية للنظام، إن مطار دمشق الدولي، تعرض فجر اليوم الاثنين، لضربات إسرائيلية، أدت لمقتل عدد من عناصر قوات النظام، وخروج المطار عن الخدمة، تأتي هذه الضربات لتؤكد استمرار "إسرائيل" بسياستها في ضرب التمدد الإيراني في سوريا.

ونقلت وكالة "سانا" عن مصدر عسكري، أنه "حوالي الساعة 2:00 من فجر هذا اليوم نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من اتجاه شمال شرق بحيرة طبريا مستهدفا مطار دمشق الدولي ومحيطه".

وأضاف المصدر: "أدى العدوان إلى مقتل عسكريين اثنين وإصابة اثنين آخرين بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية، وخروج مطار دمشق الدولي عن الخدمة"، فيما لم يصدر أي توضيح إسرائيلي عن الهدف الذي طالته الضربة الصاروخية.

هذا وتتعرض مواقع عدة لنظام الأسد وميليشيات إيران بين الحين والآخر لضربات جوية إسرائيلية، في مناطق دمشق وريفها وحمص وحماة وحلب، في وقت كان رد النظام بقصف المناطق الخارجة عن سيطرته في سوريا، بينما يحتفظ بحق الرد في الرد على الضربات الإسرائيلية منذ عقود.

ويذكر أن مطار دمشق الدولي خرج عن الخدمة جراء استهدافه بعدّة غارات إسرائيلية طالت مواقع تابعة لميليشيات النظام وإيران في حزيران/ يونيو الفائت، وسط ردود غاضبة لشخصيات موالية شملت حلفاء نظام الأسد، فيما أظهرت صور جوية حجم الدمار الذي لحق بالمطار بعد الغارات التي طالت المدرج الشمالي ومستودع لتخزين الأسلحة.