بينهم مسؤولين .. الدفاع التركية تعلن تحيّد 15 إرهابياً من "قسد" شمالي سوريا ● أخبار سورية

بينهم مسؤولين .. الدفاع التركية تعلن تحيّد 15 إرهابياً من "قسد" شمالي سوريا

أعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم الإثنين 25 تموز/ يوليو، عن تحييد عدداً من الإرهابيين بينهم قادة ومسؤولين وقادة بميليشيات "قسد"، في مناطق متفرقة في الشمال السوري.

وقالت وزارة الدفاع في بيان لها إنه تم تحييد 15 إرهابياً من حزب العمال الكردستاني وحدات حماية الشعب، بينهم 2 من كبار المسؤولين التنفيذيين، الذين حاولوا الهجوم لتعطيل السلام والبيئة الأمنية، حسب بيان الوزارة.

ولفتت إلى أن تحييد الإرهابيين جرى عبر عملية ناجحة ضمن مناطق عمليات "نبع السلام"، بأرياف الرقة والحسكة شمال شرقي سوريا و"غصن الزيتون و درع الفرات" بريفي حلب الشمالي والشرقي.

ونشرت الوزارة مقطعاً مصوراً عبر حسابها الرسمي في تويتر يتضمن مشاهد من استهداف مواقع تابعة لميليشيات "قسد"، وتظهر خلالها عمليات قصف مواقع عسكرية وتحصينات للميليشيات الانفصالية التي تستهدف عبرها المناطق المحررة في الشمال السوري.

فيما نقلت وكالة الأناضول، عن مصدر أمني أن الاستخبارات التركية حيّدت مسؤول منطقة "عين العرب/كوباني" في قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، شاهين تكين طانغاتش ويعرف باسم حركي هو "كندال أرمني"، قالت إنه شارك في العديد من الأعمال الإرهابية.

وذكرت أن "تكين طانغاتش" كان ينشط في الماضي باسم "حزب العمال الكردستاني" في أرياف ولايات آغري وقارص ووان وبينغول وبيتليس التركية، وأن القوات الأمنية التركية تمكنت من رصد مكان وجوده في الشمال السوري، حيث نفذت بعملية خاصة.

وأوضحت أن الاستخبارات التركية، عبر عملية خاصة، حيّدت تكين طانغاتش، "مسؤول" منطقة عين العرب الواقعة شمالي سوريا والتي تحولت إلى بؤرة لتنظيم "بي كي كي" الإرهابي.

وأعلنت ميليشيا "قسد"، عن مقتل قيادتين ومقاتلة في صفوفها بقصف مسيرة تركية لسيارة عسكرية على طريق القامشلي شمال الحسكة. فيما أعلنت وزارة الدفاع التركية، أمس الأحد، تحييد 5 من "ب ي د" شمالي سوريا.

وفي وقت سابق أعلنت الدفاع التركية عن تحييد عناصر من تنظيمات "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابية في مناطق "غضن الزيتون ودرع الفرات ونبع السلام" شمال سوريا، الأمر الذي يتكرر مع محاولات التسلل المستمرة من قبل الميليشيات.

وتجدر الإشارة إلى أنّ وزارة الدفاع التركية تنفذ عمليات مماثلة بشكل شبه يومي، بالمقابل سبق أن تصاعدت عمليات التفجيرات والاغتيالات التي تستهدف عموم مناطق الشمال السوري المحرر، ويرجح وقوف عناصر الميليشيات الانفصالية خلف معظمها في سياق عملياتها الهادفة إلى تعكير صفو المنطقة بعملياتها الإرهابية.