"استجابة سوريا" يتخوف من تأثير موجة الصقيع على قاطني المخيمات شمال سوريا
"استجابة سوريا" يتخوف من تأثير موجة الصقيع على قاطني المخيمات شمال سوريا
● أخبار سورية ١١ يناير ٢٠٢٣

"استجابة سوريا" يتخوف من تأثير موجة الصقيع على قاطني المخيمات شمال سوريا

تحدث فريق "منسقو استجابة سوريا"، عن انخفاض كبير في درجات الحرارة في شمال غرب سوريا بالتزامن مع موجة صقيع شديدة، وسط ظروف إنسانية صعبة وغير مسبوقة تعاني منها المدنيين في المنطقة بشكل عام، وفي مخيمات النازحين بشكل خاص.

وأوضح الفريق أنه على الرغم من قيام عدد من المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة تقديم المساعدة الشتوية بما يخص مواد التدفئة خلال الشهرين الماضيين، إلا أن نسبة الحاصلين على مواد التدفئة لازالت محدودة، فقد حصل فقط 35.2% من النازحين على مواد التدفئة فقط مقابل 64.8% لم تحصل على مخصصات أو مواد تدفئة للشتاء الحالي.

وعبر "منسقو استجابة سوريا" عن المخاوف الكبيرة من تسجيل حالات وفيات بين الأطفال وكبار السن في ظل الانخفاض الكبير في درجات الحرارة وخاصةً مع تسجيل عدد من الوفيات بين الأطفال العام الماضي نتيجة الحرارة المتدنية.


وحذر الفريق من ارتفاع الحرائق في مخيمات النازحين وخاصةً أن العام الماضي سجل أكثر من 163 حريقاً تسبب بخمسة وفيات وإصابة 42 مدنياً آخر، كما سجل العام الحالي حتى الآن أربع حرائق تسببت بإصابة امرأتين وطفلة.

كما حذر من زيادة الأمراض التنفسية بين النازحين وخاصةً بين الأطفال وكبار السن نتيجة الاعتماد على مواد للتدفئة غير صالحة للاستهلاك (مواد بلاستيكية، ملابس تالفة، النايلون،...)، وحث المنظمات الإنسانية على تقديم المساعدة العاجلة والفورية للنازحين القاطنين في المخيمات والتجمعات العشوائية الواقعة في شمال غربي سوريا.

وطالب كافة المنظمات والهيئات الإنسانية، المساهمة الفعالة بتأمين احتياجات النازحين ضمن المخيمات بشكل عام، والعمل على توفير الخدمات اللازمة للفئات الأشد ضعفاً (الأطفال، النساء، كبار السن)، ومحاولة عدم تكرار الأخطاء الماضية من حيث الانتظار حتى حلول الكوارث.

ووجه الفريق مناشدته لجميع الجهات المانحة والتي تقدم الدعم الانساني في مناطق شمال غربي سوريا، المساهمة بشكل عاجل وفوري لمتطلبات احتياجات النازحين ضمن تلك المخيمات والتجمعات.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ