أمنية "الجولاني" تصادر "الأراكيل" في جبل الأربعين وأصحاب المنتزهات يُضربون ● أخبار سورية

أمنية "الجولاني" تصادر "الأراكيل" في جبل الأربعين وأصحاب المنتزهات يُضربون

أعلن أصحاب المنتزهات في منطقة جبل الأربعين، التي تعتبر متنفس لآلاف المدنيين في ريف إدلب، عن إضراب مفتوح، احتجاجاً على ممارسات "جهاز الأمن العام" التابع لهيئة تحرير الشام بحقهم.

وقالت المصادر، إن الإضراب جاء بعد مداهمة جهاز الأمن العام لجميع المنتزهات في منطقة "جبل الأربعين" قرب مدينة أريحا، ومصادرة "الأراكيل" بحجة أنها حرام، مسبباً خسارة كبيرة لأصحاب المنتزهات، ضمن سياسة تضييق ممنهجة لفرض الأتاوات والغرامات المالية عليهن.

ويعتبر "جبل الأربعين" جنوب شرقي مدينة أريحا، مقصداً لمئات العائلات بشكل يومي بغرض التنزه، حيث شهدت المنطقة عودة تدريجية للحياة بعد ماعانته من دمار وتدمير للمنتزهات هناك، والتي كانت سابقاً مقصداً للسياح من مناطق عدة بسوريا.

ويستغل الأهالي حالة الهدوء في المنطقة، لزيارة "جبل الأربعين" باعتباره قمة مرتفعة تطل على مناطق واسعة من ريف إدلب، ليكون ملاذهم ومتنفسهم، بعد إعادة تفعيل المنتزهات في المنطقة، لتبدأ عملية التضييق عليهم من قبل أمنية الهيئة بحجج التدخين والأراكيل.

تجدر الإشارة إلى أن سياسة الهيئة لم تتغير في تتبع محلات التدخين والأراكيل، علما أن جميع المنتجات التي تقوم بمصادرتها وفرض الأتاوات عليها بدعوى "الحلال والحرام"، تدخل بشكل رسمي عبر معابرها التي تخنق المناطق المحررة، وتتقاضى عليها ضرائب وأتاوات.