"الوطني الكردي" يدين اختطاف " ب ي د" لأحد أعضائه شمال سوريا
"الوطني الكردي" يدين اختطاف " ب ي د" لأحد أعضائه شمال سوريا
● أخبار سورية ١٥ ديسمبر ٢٠٢٢

"الوطني الكردي" يدين اختطاف " ب ي د" لأحد أعضائه شمال سوريا

أدان "المجلس الوطني الكردي" في بيان له، اختطاف عضو مجلس محليته في تربه سبي/قحطانية، من قبل مسلحي pyd، وطالب بكشف مصيره واطلاق سراحه والكف عن هذه الممارسات والانتهاكات بحق اعضائه وبحق كافة المواطنين.

وأوضح المجلس أنه عصر يوم الإثنين ١٢ كانون الأول أقدمت مجموعة ملثمة من مسلحي pyd يستقلون ثلاث سيارات بخطف السيد "عدنان إسماعيل الرمو" بينما كان يعمل في أرضه الزراعية وبين مجموعة من العمال معه، وهو عضو محلية تربسبي للمجلس الوطني الكردي في سوريا و ممثل حركة الشباب الكرد فيه.

وأضاف البيان أنهم "قاموا بمداهمة منزله وتفتيش بيته، ولايزال مصيره مجهولا الى حينه، ان هذه الاساليب من الاختطاف والاعمال الترهيبية المنافية لمبادىء حقوق الانسان ، يزيد من حالة الاحتقان المجتمعي في ظل الظروف المعيشية والامنية الصعبة التي يعيشها المواطنون".

وفي ٢٠ أكتوبر ٢٠٢٢، قالت مواقع إعلام كردية عدة، إن ما تسمى بـ "الشبيبة الثورية" التابعة لحزب العمال الكردستاني PKK، هاجمت بالقنابل اليدوية منزل قياديين في المجلس الوطني الكردي السوري ENKS بمدينة الحسكة شمال شرقي سوريا.

وقال موقع "باسنيوز"، إن "مجموعة مسلحة تابعة لما تسمى بـ "الشبيبة الثورية" تستقل سيارة مغلقة استهدفت منزل فصلة يوسف عضو هيئة رئاسة المجلس الوطني الكردي قرابة الساعة الـ 2 والنصف من فجر اليوم الخميس".

وأوضح المصدر، أن السيارة تعود لتنظيم "الشبيبة الثورية" وسبق أن نفذ التنظيم عمليات خطف وتعذيب بحق الناشطين وأعضاء المجلس بواسطة هذه السيارة، وألحق التفجير أضرار مادية في المنزل وتسبب بحالة خوف وهلع واسعة بين سكان الحي جراء الصوت المرتفع للانفجار في وقت متأخر من الليل.

في السياق، هاجمت مجموعة مسلحة أخرى تنتمي الى شبيبة PKK نحو الساعة الـ 3 فجرا منزل "محمود عوجي" عضو المجلس الوطني الكردي في حي الكلاسة بمدينة الحسكة، وقامت المجموعة بتكسير أبواب ونوافذ المنزل قبل إلقائهم قنبلة داخله وفرارهم من المكان، ما الحق أضرار مادية بليغة بالمنزل ومحتواه.

وسبق أن كتب عناصر من تنظيم "الشبيبة " شعارات مؤيدة لـ PKK على جدران منزل القيادية في المجلس الوطني الكردي فصلة يوسف، وأمس الأربعاء، هاجمت مجموعة مما تسمى بـ "الشبيبة الثورية"، منظمات الأمم المتحدة في مدينة القامشلي تنديداً بالهجمات التركية التي تستهدف عناصر PKK.

واستهدف التنظيم التابع لـ PKK خلال العام الجاري مقار ومراكز للأحزاب السياسية الكردية السورية غير المنضوية في الإدارة الذاتية، بالقنابل حيناً وبالتحطيم وإطلاق النار أحياناً أخرى، بينما اقترن اسمها، خلال السنوات الماضية، بالعديد من الانتهاكات، بما في ذلك خطف وتجنيد الأطفال وإرسالهم إلی معسكرات PKK، إضافة إلى اتهامها بالقيام بعمليات خطف وضرب وتهديد النشطاء المعارضين لـ PKK وجناحه السوري حزب الاتحاد الديمقراطي pyd.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ