السجن 20 عاماً لمواطنة أمريكية قادت كتيبة لـ "داعـ ـش" عناصرها من الإناث بسوريا ● أخبار سورية

السجن 20 عاماً لمواطنة أمريكية قادت كتيبة لـ "داعـ ـش" عناصرها من الإناث بسوريا

قالت وكالة "أسوشيتد برس"، إن محكمة أمريكية قضت بالسجن 20 عاما، على مواطنة من كانساس، كانت تقود كتيبة جميع عناصرها من الإناث في تنظيم "داعش" عندما كانت تقيم في سوريا.

ولفتت الوكالة إلى أن "أليسون فلوك-إكرن" (42 عاما)، أقرت بأنها قادت "كتيبة نسيبة"، حيث تعلمت حوالي مئة امرأة وفتاة- لم يتجاوز عمر بعضهن العشر سنوات- كيفية استخدام الأسلحة الآلية وتفجير القنابل اليدوية والأحزمة الناسفة.

وكانت إحدى بنات فلوك-إكرن بين أولئك اللاتي قالت إنهن تلقين مثل هذا التدريب، وابنة فلوك-إكرن وابنها الأكبر، طلبا من القاضي "فرض العقوبة القصوى". وقالا إنهما تعرضا لإيذاء جسدي وجنسي من والدتهما.

وسردا في رسائل وجهاها للمحكمة تفاصيل مروعة عن سوء المعاملة الذي تعرضا لها، وهو ما نفته فلوك-إكرن، وطلبت من المحكمة معاقبتها بالسجن عامين فقط حتى تتمكن من تربية أطفالها الصغار.

في السياق، قال ممثلو الادعاء، إن الإساءات التي ألحقتها بالأطفال منذ صغرهم تساعد في تفسير كيف انتقلت من مزرعة مساحتها 81 فدانا في أوفربروك بولاية كانساس، لتصبح أحد قادة التنظيم في سوريا، مع رحلات إلى مصر وليبيا خلال الجولة.