"الإدارة الذاتية" تستجدي موقف "واشنطن وروسيا" ضد عملية عسكرية تركية بسوريا ● أخبار سورية

"الإدارة الذاتية" تستجدي موقف "واشنطن وروسيا" ضد عملية عسكرية تركية بسوريا

دعت "الإدارة الذاتية" التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD، الولايات المتحدة وروسيا والمجتمع الدولي إلى إعلان موقفهم الواضح من التهديدات التركية الأخيرة بشن عملية عسكرية في سوريا، بعد ساعات من بيان أمريكي حذرت فيه مواطنيها من السفر إلى شمال سوريا وشمال العراق.

واعتبرت الإدارة أنَّ السياسات التركية  "عدائية وممنهجة" حيال سوريا بشكل عام ومناطق الإدارة الذاتية بشكلٍ خاص، ولفتت إلى أن تركيا وبعد تفجير إسطنبول، الأسبوع الماضي، بدأت مجدداً بخلق الذرائع وتوجيه أصابع الاتهام للإدارة الذاتية .

وأضافت الإدارة، أن "هدف تركيا من هذه الاتهامات، هو تهديد مناطق الإدارة الذاتية وضرب مكتسباتها وخلق نوع من الاضطراب وضرب الاستقرار وجهود محاربة الإرهاب"، ودعت كلاً من روسيا والولايات المتحدة الأميركية والمجتمع الدولي إلى إعلان موقفهم الواضح من التهديدات التركية.

في وقت متأخر من ليل السبت/الأحد، أعلنت وزارة الدفاع التركية، في بيان نشرته الوزارة  شن قواتها عملية "المخلب السيف" الجوية ضد مواقع للإرهابيين شمالي سوريا والعراق.

وقالت الوزارة، إن العملية تستند إلى المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة الذي ينص على الحق المشروع في الدفاع عن النفس، وتهدف العملية لضمان أمن الحدود ومنع أي هجمات إرهابية تستهدف الشعب التركي والقوات الأمنية واجتثاث الإرهاب من جذوره، عبر تحييد التنظيمات الإرهابية "بي كي كي/كي جي كي/ واي بي جي" وغيرها.

وشنت الطائرات التركية بعد منتصف الليل غارات جوية مكثفة على مواقع ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في الشمال السوري، جاءت الغارات بعد الحديث عن عمل عسكري تركي محتمل يستهدف معاقل ميليشيات "قسد" في الشمال السوري".

ويأتي ذلك ردا على التفجير الذي وقع مؤخرا في منطقة تقسيم بمدينة إسطنبول التركية، والذي أكدت أنقرة وقوف حزب الإتحاد الديمقراطي السوري وحزب العمال الكردستاني التركي "بي كي كي/ بي واي دي/ واي بي جي"، وراءه.

واستهدف القصف التركي المباغت مواقع ومقرات وتجمعات ميليشيات "قسد" في محيط مدينة عين العرب "كوباني" ومحاور مدينة تل رفعت وقرى عين دقنة والمالكية وبيلونة ومرعناز ومحيط مطار منع بريف حلب.

وترافقت الغارات مع قيام الجيش التركي بقصف محيط مدينة تل رفعت والقرى المحيطة بها شمالي حلب بقذائف المدفعية، وطال القصف الجوي أيضا مواقع في ريف تل أبيض وصوامع خفية السالم غربي ناحية عين عيسى بريف الرقة الشمالي، ومحيط مدينة المالكية وصوامع ظهر العرب بريف الدرباسية بريف الحسكة.

ويذكر أن السلطات التركية قالت إن منفذة التفجير في اسطنبول سورية الجنسية وتدعى "أحلام البشير" تتبع لـ "بي كي كي"، ودخلت تركيا بطريقة غير قانونية من شمال سوريا، مؤكدة أنها اعترفت بالوقائع.