على خطى "النوري" .. ممثل موالٍ يتراجع عن تصريحات حول الفساد ويعتذر ● أخبار سورية

على خطى "النوري" .. ممثل موالٍ يتراجع عن تصريحات حول الفساد ويعتذر

نشرت إذاعة محلية موالية لنظام الأسد مقابلة جديدة مع الممثل الداعم للأسد "يزن السيد"، تضمنت تراجعه عن تصريحات حول دفع الرشاوى مقابل فتح مطعمه تم هدمه في مشروع دمر بدمشق، واعتذر من رئيسة بلدية رغم مهاجمته لها في لقاء سابق.

وذكر "السيد"، أن أن الأموال التي دفعها كرشاوى كانت من نصيب المتعهد ولا علاقة للبلدية بذلك، لافتاً إلى أنه تواصل مع رئيسة بلدية مشروع دمر التي وصفها بالظريفة والمحترمة على عكس التصريحات التي أطلقها سابقاً والتي قال فيها أنها تواجه ثلاث دعاوى تتعلق بحصولها على رشاوى من مواطنين، وفق تعبيره.

وتأتي تصريحات "السيد"، بعد توعد مجلس محافظة دمشق لدى نظام الأسد بالرد على تصريحاته الأخيرة التي انتشرت على مواقع التواصل من خلال المحاكم، وفق تصريحات إعلامية رسمية.

وقبل أيام كشف "السيد"، عن سبب هدم مطعمه بدمشق، مشيرا إلى دفع الرشاوى مقابل فتح مطعمه الذي أثار جدلا في العام 2018، وأشار إلى أنه قام بدفع مبالغ كبيرة ليقوم بافتتاح المطعم، وأن موظفة البلدية كان قد أعطاها 5 ملايين ليرة، وعليها ثلاث دعاوى رشاوي، وتملك 4 سيارات و3 منازل في منطقة مشروع دمر، ولا تزال على رأس عملها.

وتطرق إلى حادثة تعرضه لعملية ابتزاز من قبل ضابط في أجهزة أمن النظام، في قضية "الدعارة" التي رفعت بحقّه سابقاً، واعتبر خلال تصريحاته الأخيرة أن خلافه مع النقيب كنان شدود سوء فهم قام بفبركته أحد الأشخاص، وتم اكتشاف الحقيقة بوقت متأخر، وسوء التفاهم بينهما انتهى.

وقبل أيام سخرت زوجة يزن السيد"، سيدة الأعمال المقربة من نظام الأسد "لمى رهونجي"، في تسجيل مصور من إعادة بناء مطعم آخر على أنقاض مطعم زوجها بدمشق، وسبق أن حضرت "رهونجي"، افتتاح مطعم لونا الشبل للمأكولات الروسية.

هذا وسبق أن أطلق الممثل الموالي لنظام الأسد "عباس النوري"، تصريحات إعلامية خلال حديثه مع إذاعة محلية، إذ نتج عنها هجوماً من قبل شخصيات موالية تخللها تهديدات مباشرة، لما ورد فيه من تصريحات حول سوريا وأوضاع السوريين، وأن العسكر وأطاح بالديمقراطية، وحادثة نهب البنك المركزي في سوريا، ليعود ويتراجع عن هذه التصريحات.