عبوة ناسفة تفتك بمجموعة من ميليشيا الدفاع الوطني بريف حماة ● أخبار سورية

عبوة ناسفة تفتك بمجموعة من ميليشيا الدفاع الوطني بريف حماة

قُتل عنصران من ميليشيات نظام الأسد وجرح ستة آخرين، اليوم الإثنين 17 تشرين الأول/ أكتوبر، جراء انفجار عبوة ناسفة قرب منطقة التناهج جنوب وادي العذيب في ريف سلمية بمحافظة حماة وسط سوريا.

ونشر متزعم ميليشيا "الدفاع الوطني" في محردة بريف حماة الغربي "نابل العبد الله" منشورا أكد فيه مصرع عنصرين من الميليشيات التابعة له صباح اليوم، خلال ما قال إنها "تنفيذ المهام القتالية" في محور التناهج البادية السورية.

وأضاف، أن القتلى هما "إبراهيم نجم" وأحمد الدرويش"، ونشر عبر صفحته الشخصية صورة تظهر أحد القتلى وأخرى للسيارة العسكرية المحترقة إثر التفجير، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية.

وقال تلفزيون النظام الرسمي إن شخصين قتلا وأصيب 6 آخرين "دون تحديد هويتهم"، وذكر أن سبب الانفجار عبوة ناسفة من مخلفات ما قال إنها مجموعات إرهابية مسلحة، وفق تعبيره.

وقتل عدد من العسكريين مؤخرا في البادية منهم العنصر "أنس خيربيك"، المنحدر من قرية دوير المشايخ بريف محافظة حماة، جراء استهدافه بعبوة ناسفة من قبل مجهولين على الطريق الواصل بين دير الزور وتدمر في البادية السورية.

وتكشف مواقع إعلامية بالمنطقة الشرقية بشكل متكرر عن مقتل وجرح عدد من ميليشيات النظام جراء انفجارات وهجمات متفرقة أبرزها في محافظات دير الزور والحسكة والرقة شرقي البلاد.

وتجدر الإشارة إلى أن ميليشيات النظام تتكبد قتلى وجرحى بينهم ضباط وقادة عسكريين بشكل متكرر، وتتوزع أبرزها على جبهات إدلب وحلب واللاذقية، علاوة على الهجمات والانفجارات التي تطال مواقع وأرتال عسكرية في عموم البادية السورية.