عائلات جنود أمريكيين قتلوا في سوريا تقاضي شركة "لافارج" الفرنسية لهذا السبب ● أخبار سورية ٢٨ ديسمبر ٢٠٢٢

عائلات جنود أمريكيين قتلوا في سوريا تقاضي شركة "لافارج" الفرنسية لهذا السبب

قالت وسائل إعلام غربية"، إن عائلات بعض أفراد الخدمة الأميركية الذين قتلوا في المعارك ضد داعش في سوريا، تقاضي شركة الأسمنت الفرنسية العملاقة لافارج بعد أن اعترفت الشركة بالذنب في تقديم مدفوعات للجماعة الإرهابية.

وتنص دعوى قضائية رفعتها عائلات ثلاثة من أفراد الجيش الأميركي الذين قتلوا في هجمات ألقي باللوم فيها على داعش، وفق تقرير لشبكة ABC الأميركية، على "أن مدفوعات المدعى عليهم وشراكتهم التجارية مع داعش زودت التنظيم برأس المال الأولي الذي احتاجه للتحول من ميليشيا ناشئة في أوائل عام 2010 إلى عملاق إرهابي وحشي لديه القدرة والنية على قتل الأميركيين"

واعترفت لافارج، وهي شركة فرنسية كانت في ذلك الوقت من بين أكبر الشركات في العالم، بالذنب وكلفت بدفع غرامة قدرها 800 مليون دولار تقريبا في أكتوبر بعد أن تعرضت الشركة لأول محاكمة من الحكومة الأميركية على الإطلاق لشركة لدعمها الإرهاب، وفقا لشبكة فوكس نيوز.

وبنت لافارج مصنعا بقيمة 680 مليون دولار في شمال سوريا في عام 2011 لكنها سرعان ما بدأت تواجه منافسة من الشركات المستوردة للأسمنت الأرخص، وفقا لوزارة العدل.

وكان اتهم ممثلو الادعاء الشركة بغض الطرف عن تصرفات جماعات داعش المسلحة التي كانت تعمل معها، قائلين إن الصفقات المالية التي أبرمت لم تكن بدافع التوافق الأيديولوجي مع الجماعات الإرهابية، ولكنها محاولة لتأمين ميزة اقتصادية.

وقالت وزارة العدل إن الشركة دفعت ما يقرب من 6 ملايين دولار للجماعات المسلحة في محاولة للحفاظ على تشغيل المصنع، واعتمدت على المسلحين لحماية موظفيها وضمان سلامة شحنات المواد من المصنع.

واعترفت لافارج في وقت لاحق بالتآمر لتقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية، مما أدى إلى غرامات بمئات الملايين، وقال ممثلو الادعاء إن الشركة استخدمت أيضا عقودا مزورة ووثائق مزورة أخرى في محاولة لإخفاء علاقتها التجارية مع الجماعات المتشددة.

وقال مساعد المدعي العام، ماثيو أولسن، في بيان صحفي لوزارة العدل في أكتوبر "لا يوجد مبرر - لا شيء - لشركة متعددة الجنسيات تأذن بدفع مدفوعات لجماعة مصنفة إرهابية"، مضيفا أن "مثل هذه المدفوعات هي انتهاكات صارخة لقوانيننا، وتبرر أقصى قدر من التدقيق من قبل السلطات الأميركية، وتستدعي عقوبة شديدة".

وتزعم الدعوى أن الشركة وضعت "مصلحتها الذاتية الاقتصادية" أولا، مما ساعد على توفير التمويل الحيوي لمجموعة كانت تقتل المدنيين الأبرياء والأميركيين، وفق تقرير نشره موقع "الحرة".

كما تقول "ساعد المدعى عليهم وحرضوا على أعمال الإرهاب الدولي التي قام بها داعش وجبهة النصرة من خلال تقديم مساعدة كبيرة عن علم، بما في ذلك عن طريق تقديم مدفوعات نقدية وسرية من خلال شركات وهمية ووسطاء أجانب، وشراء المواد الخام منها، وإبرام اتفاقيات مانعة للمنافسة مع المنظمات الإرهابية الأجنبية، ومن خلال عدم إغلاق مصنع الأسمنت وإخلائه بأمان، وبالتالي وضع أطنان من الأسمنت والمواد الخام القيمة في أيدي داعش وجبهة النصرة".

وأضافت "كان المتهمون يعلمون أن هذا الدعم المادي تم دفعه لمنظمات إرهابية أجنبية وسيستخدم لارتكاب أعمال إرهابية دولية"، كما وصفت عائلات كبير ضباط البحرية، جيسون فينان، وضابط الصف الأول في البحرية، سكوت كوبر، ومشاة البحرية السابق، ديفيد بيري، الذين قتلوا على يد داعش في العراق وسوريا بين عامي 2015 و 2017، "الكرب العقلي الشديد والألم العاطفي الشديد والمعاناة" التي عانوا منها منذ الوفيات في الدعوى القضائية.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ