وثائق تكشف تورط عائلتي "الأسد والقذافي" بأكبر شحنة كبتاغون ضبطت في إيطاليا ● أخبار سورية

وثائق تكشف تورط عائلتي "الأسد والقذافي" بأكبر شحنة كبتاغون ضبطت في إيطاليا

كشفت وثائق  حصرية قال موقع "ميديابارت" الاستقصائي الفرنسي، إنه والصحيفة الإيطالية اليومية "دوماني" حصلا عليها، كشفت عن واحدة من أكبر الضبطيات في مدينة ساليرنو الإيطالية، في عام 2020 لمخدر الكبتاغون المنتج في الشرق الأوسط، وتروي هذه الوثائق الصلات التي نشأت بين المجرمين الإيطاليين ومقربين من النظامين الليبي والسوري.

وضبط عناصر شرطة من مجموعة تحقيق الجريمة المنظمة التابعة للجمارك الإيطالية في ميناء ساليرنو على بعد 20 كلم جنوبي مدينة نابولي، 14 طناً من الكبتاغون، كانت المخدرات مخبأة في أربع حاويات قادمة من سوريا ومتجهة إلى ليبيا إجمالاً، 850 مليون حبة بيضاء صغيرة مقابل 14 مليار يورو من البضائع.

ويوضح "ميديابارت" أنها أكبر عملية مصادرة من قبل  الشرطة في العالم. في ذلك الوقت، تم تقديم هذا العقار الاصطناعي القريب من الأمفيتامين، على أنه مخدر تنظيم "الدولة الإسلامية"، تلك الحبوب التي يأخذها المقاتلون قبل التوجه إلى الجبهة.

وقال "لوران لانييل"، من مركز المراقبة الأوروبية للمخدرات والإدمان "إنها أسطورة"، ومع ذلك، تتسابق وسائل الإعلام الإيطالية للقول: الاستيلاء على الشحنة سيكون ضربة لداعش التي تقدمها العدالة على أنها الراعي الحقيقي للعملية. ومع ذلك، يأخذ التحقيق منحى مختلفا تماما، ويتحول أولاً إلى ألبرتو أماتو، صقلي يبلغ من العمر 46 عاما، بالقرب من "ندرانجيتا"، إحدى أقوى الجماعات الإجرامية في العالم. 

في ذلك الوقت، حوكم بالفعل (وأدين منذ ذلك الحين) في قضية تتعلق باستيراد الكوكايين من البرازيل.  مثل نظرائهم الإيطاليين، تشتبه الشرطة الفرنسية في أنه قام بتنظيم شحنات الكوكايين في جميع أنحاء أوروبا، كما يلاحظ مسؤول معتاد على قضايا المخدرات.

تم إرسال الحاويات المحتوية على الكبتاغون إلى شركته المسجلة في سويسرا. في 8 فبراير 2022، حكمت محكمة ساليرنو على أماتو بالسجن عشر سنوات في هذه القضية، لكن خلف ستار المافيا هذا، هناك حقيقة أخرى انتهى المحققون الإيطاليون باكتشافها. 

ووفقا لوثائق حصرية حصل عليها "ميديابارت"، تشتبه الشرطة العابرة للحدود في أن تداعيات هذه الحركة تؤثر على أقارب "بشار الأسد"، وكذلك على المقربين من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، ولفت إلى أن التحقيقات مكّنت من التعرف على عدة شخصيات مهمة في سوريا، في قلب هذه الحركة المرورية، يقول مصدر مطلع على الأمر: “نحن نركز على هذه الأمور”.

ويشتبه المحققون في وجود تواطؤ محلي، وقد قاموا بإدراج ثلاثة سوريين يعملون من اللاذقية، نقلتهم سفينة شحن ترفع العلم المالطي إلى ميناء ساليرنو. وبالنسبة لهؤلاء المهربين الصغار، يمكن أن تكون العملية مربحة. وفقا لمسح أجرته مجلة “ديرشبيغل”  الألمانية، فإن تكلفة تصدير الكبتاغون حوالي 300 ألف دولار في اللاذقية.

حول الميناء، قليلون هم من يوافقون على الحديث عن ذلك: “الناس خائفون. هذه ليست كارتلات: هنا، الحكومة هي التي تتاجر بالبشر”، يشرح خبير على معرفة بالملف لـ“ميديابارت”.

ويتحدث الموقع الفرنسي عن طاهر، الذي يسكن  في مدينة سان ريمو على بعد حوالي ثلاثين كيلومترا من الحدود الفرنسية، وهو متزوج من إيطال وله منها طفلان. هذا الأخير، تتبعت الشرطة خيط استثماراته في منطقة تورين، ثم في بريطانيا في شركات الشحن. ويؤكد الرجل للموقع الفرنسي أنه ليست لديه أي علاقة ولا لشركته بتهريب المخدرات، قائلا إنه يتحدى أي شخص أن يثبت العكس. ويهدد بتشهير “الذين يسيئون إلى اسمه”.

وأوضح “ميديابارت” أن طاهر يعد صيداً كبيراً تشتبه فيه الشرطة. وقد تم ضبط شحنتين على الأقل من الكبتاغون في اليونان والمملكة العربية السعودية تحملان بصماته، وكان يعمل مباشرة من اللاذقية. وفي الخامس من يناير/ كانون الثاني عام 2019، كان يناقش علانية مع ألبرتو أماتو تسليم ترامادول، بناء على طلب من كبار الشخصيات الليبية.

كما تحدث “ميديابارت” كذلك عن علي أحمد ب، والذي يعد أيضا في قلب حوالي خمسين من التدفقات المالية المرسلة من إيطاليا إلى عدة حسابات في بريطانيا أو ليبيا أو مالطا أو روسيا، حيث إن هناك 57 حسابا معنيا، بمبلغ يصل إلى عدة عشرات الآلاف من اليورو. تنتقل الأموال من حساب إلى آخر، ويشتبه المحققون في وجود خطة تعويض ذكية لإخفاء الوجهة النهائية للأموال.

وأكد أماتو، الذي تم توقيفه في صيف عام 2021، أن طاهر هو بالفعل مرسل الحاويات. ينفي معرفته بمحتواها الحقيقي: “سألته عن نوع البضائع التي كان يتعامل معها وأخبرني أنني سأجدها في قوائم التعبئة. أخبرني أن لديه شحنات كان من المفترض أن تذهب من سوريا إلى دول عربية أخرى، وأن الشحنة الأخيرة فقط كانت متجهة إلى ليبيا”.

وتقع مسؤولية المرور على عاتق شخصية رئيسية أخرى في النظام السوري: غسان بلال، وهو لواء في الفرقة الرابعة من الجيش. “جزار الغوطة” السابق، الذي سمي على اسم هذه المنطقة التي تضررت بشدة من ضربات جيش بشار الأسد، هو أحد لوجستيي الشبكة بحسب باحثين من المعهد الأمريكي للأبحاث الاستراتيجية.

بالنسبة لهذا الأخير، أصبح الكبتاغون “مرور الدولة”. سيكون غسان بلال نفسه تحت مسؤولية ماهر الأسد، شقيق الديكتاتور بشار، وقبل قضية ساليرنو، حوكم الرجل البالغ من العمر 62 عاما، والذي لا يمكن تعقبه الآن من قبل العدالة الإيطالية بتهمة الارتباط الإجرامي في قضية سرقة وإخفاء قوارب وسيارات فاخرة.