وفاة مدني بعد أيام من اعتقاله لدى "الجيش الوطني" بعفرين وتقرير الطب الشرعي يرجعها لـ "أزمة قلبية"
وفاة مدني بعد أيام من اعتقاله لدى "الجيش الوطني" بعفرين وتقرير الطب الشرعي يرجعها لـ "أزمة قلبية"
● أخبار سورية ٢٣ ديسمبر ٢٠٢٢

وفاة مدني بعد أيام من اعتقاله لدى "الجيش الوطني" بعفرين وتقرير الطب الشرعي يرجعها لـ "أزمة قلبية"

قالت مصادر محلية في مدينة عفرين، إن قوى الشرطة التابعة لهيئة الأركان في الجيش الوطني السوري، سلمت يوم أمس الخميس، جثة المحامي "لقمان حميد حنان" لذويه، بعد وفاته في ظروف غامضة بعد يومين من اعتقاله في أحد مراكز الاحتجاز بمدينة عفرين.

وأوضحت المصادر، أن المحامي "لقمان حميد حنان"، من أبناء قرية حاج قاسمو التابعة لناحية معبطلي بريف عفرين، اعتقل قبل أيام بعد خلاف مع عناصر من فصيل السلطان مراد التابع للجيش السوري الحر، واتهم بالتعامل مع قوات الإدارة الذاتية، رغم أنه سبق اعتقاله خلال الأعوام الماضية وأفرج عنه.

وبينت المصادر أنه في فجر يوم الخميس، تم نقل المحامي "لقمان" إلى المشفى العسكري في مدينة عفرين، وكان قد فارق الحياة، وتداول نشطاء صورة لتقرير الطب الشرعي بعد معاينة جثة المتوفي، مرجعاً الوفاة إلى أزمة قلبية حادة، في حين نشرت صور له تظهر تعرض بعض اطرافه للتعذيب.

وتفيد المصادر بأن المحامي "لقمان" يعاني من مرض عصبي ولايزاول مهنة المحاماة حالياً، وهو بحالة صحية غير مستقرة قبل اعتقاله، حيث تنفي قيادة الشرطة تعرضه لأي نوع من التعذيب والضرب، في وقت شكك نشطاء في الرواية وحملوا القوى المسيطرة على المنطقة مسؤولية وفاته، كونه توفي أثناء الاحتجاز.

ولايخفى على أحد ماتشهده منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري من انتهاكات بحق المدنيين في عموم المنطقة سواء من المكون الكردي أو المكونات الأخرى، وانتشار ظاهرة الاعتقال والتعدي على الممتلكات من قبل بعض الفصائل التابعة للجيش الوطني  دون أي رادع.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ