طلاب الثانوي بريف حلب ينتقدون وجود أخطاء بأسئلة الامتحانات ومطالب بـ "دورة تكميلية" ● أخبار سورية

طلاب الثانوي بريف حلب ينتقدون وجود أخطاء بأسئلة الامتحانات ومطالب بـ "دورة تكميلية"

أصدر عدداً من طلاب "الصف الثالث الثانوي"، بريفي حلب الشمالي والشرقي، بياناً حول وجود أخطاء في أسئلة الامتحانات للعام الدراسي 2022، تضمن مطالب موجهة لمديرية التربية والتعليم التركية بوضع حلول إسعافية للأخطاء الإمتحانات التي حدثت خلال العملية الامتحانية.

وذكر البيان الصادر باسم طلاب وطالبات الثالث الثانوي الفرع العلمي، في منطقتي عمليات "درع الفرات وغصن الزيتون" بريف حلب، أن في أول يوم من الامتحانات 26 حزيران الماضي، ورد "العديد من الأسئلة من خارج المنهاج في مادة الرياضيات غير أن هناك وجود أخطاء في بعضها"، وفق نص البيان.

يُضاف إلى ذلك مادة اللغة التركية حيث المستوى الذي يتم إعطاؤه من قبل المعلمين والمطالبين فيه ضمن المناطق المحررة هو المستوى A1 و A2 فيما وردت أسئلة الامتحان ضمن المستوى أعلى، ما أدى إلى حالة من اليأس، لا سيّما مع تكرار الأخطاء في امتحان اللغة الإنجليزية في 28 حزيران/ يونيو الماضي، وفق شكاوى الطلاب.

ولفت البيان إلى تكرار تلك الأخطاء في أسئلة الإمتحانات في كل عام دراسي وإلى الآن لم توضع الحلول لمعالجتها والضحية هم الطلاب الذين قاتلوا لأجل تحقيق حلمهم لسنوات طويلة، وطالبوا مديرية التربية في الحكومة التركية والمسؤولين الأتراك بوضع حلول إسعافية للأخطاء هذا العام وتعديل العلامات أو العمل على "دورة تكميلية".

وفي حزيران/ يونيو الماضي بدأت وزارة التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة امتحانات الشهادتين التعليم الأساسي والثانوية العامة بكافة فروعها للعام الدراسي 2021 – 2022 في كافة مراكزها المنتشرة في المناطق المحررة.

وحسب الدائرة الإعلامية في الحكومة بلغ عدد المراكز الامتحانية الموزعة في المناطق المحررة 344 مراكزاً، كما بلغ عدد الطلاب المتقدمين لامتحان الشهادتين التعليم الأساسي والثانوية العامة بكل فروعها 44790 طالب وطالبة.

ويذكر أن الامتحان الأول للثالث الثانوي شمل تقديم 3 مواد وهي رياضيات وديانة ولغة تركية، وسط شكاوى من الطلاب حول صعوبة الأسئلة وعدم توزيع المواد على أيام أكثر، حيث قدم عدد من الطلاب أوراق الإجابات فارغة فيما أصيب آخرون بحالات إغماء، وفي كل عام تجري العملية الامتحانية مع تأمين الشرطة المدنية محيط المراكز الامتحانية وسط تواجد فرق الدفاع المدني السوري للتعامل مع الحالات الطبية التي تسجل سنوياً.