رفع أجور النقل يفاقم أزمة المواصلات في مناطق سيطرة النظام
رفع أجور النقل يفاقم أزمة المواصلات في مناطق سيطرة النظام
● أخبار سورية ٢١ ديسمبر ٢٠٢٢

رفع أجور النقل يفاقم أزمة المواصلات في مناطق سيطرة النظام

أكدت جريدة تابعة لإعلام النظام اليوم الأربعاء، نقلاً عن مصدر مسؤول في مجلس محافظة دمشق التابع لنظام الأسد، صدور التعرفة الجديدة للآليات العاملة على المازوت والبنزين خلال اليومين القادمين.

وذكرت أن القرار يأتي بعد كتاب التجارة الداخلية القاضي بزيادة تعرفة النقل ضمن المحافظة للآليات العاملة على المازوت بنسبة 25 بالمئة، والآليات العاملة على البنزين بنسبة 10 بالمئة ويشمل جميع مناطق سيطرة النظام.

ولفتت إلى أنه على ضوء نسبة الزيادة الجديدة، تصبح تعرفة الخطوط الطويلة 500 ليرة بدل 400 ليرة، أما الخطوط القصيرة فتصح 400 ليرة بدل 300 ليرة، أي بزيادة 100 ليرة سورية.

ونوهت المصادر ذاتها إلى أنه سيتم خلال الفترة القريبة القادمة إجراء تعديل على عدادات التكاسي ليصار إلى وضع اللصاقات المحددة للتعديل لتشمل أكثر من 20 ألف تكسي في العاصمة دمشق، فيما رفعت تموين النظام تعرفة البولمانات بين المحافظات.

من جانبها كررت المكاتب التنفيذية في مجالس المحافظات الخاضعة لسيطرة نظام الأسد تحديد أجور السرافيس و التكاسي بعد رفع أسعار المحروقات.

وأقر المكتب التنفيذي بمحافظة طرطوس رفع تعرفة السرافيس والتكاسي العمومي ضمن مركز محافظة طرطوس وريفها كما تم رفع تعرفة النقل الداخلي في حمص وسط سوريا.

وحسب "بشار شدود" مدير عام مديرية التجارة الداخلية بطرطوس فإن تحديد أجور السرافيس التي يتراوح عدد ركابها بين 9 – 14 راكب، ورفع التعرفة إلى 20 ليرة عن الكيلو متر الواحد لكل راكب داخل طرطوس.

كما تم رفع تعرفة السرافيس التي يبلغ عدد ركابها 25 راكب إلى 20.5 ليرة عن الكيلو متر الواحد، وأشار إلى أن التعرفة السابقة للسرافيس في محافظة طرطوس كانت 16 ليرة عن الكيلو متر الواحد، وتم تعديل الأجور وزيادتها 4 ليرات.

وذكر أن كانت تعرفة السرافيس داخل مدينة طرطوس 150 ليرة وأصبحت بعد الزيادة 200 ليرة وبلغت تعرفة التكاسي العمومي داخل مدينة طرطوس 4500 ليرة، أما تعرفة التكاسي خارج المدينة أصبحت 1100 ليرة عن الكيلو متر الواحد.

وبرر قرار زيادة أجور وتعرفة السرافيس والتكاسي جاء على خلفية رفع سعر ليتر مادة المازوت إلى مبلغ 700 ليرة، بعد أن كان 500 ليرة، ورفع سعر مادة البنزين إلى 3000 ليرة لليتر الواحد.

وقال مدير التسعير في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك نضال مقصود بيّن أن هذا التعديل يأتي ضوء رفع أسعار مادتي المازوت والبنزين الأخير، مؤكداً الأخذ بعين الاعتبار كل تكاليف التشغيل ناهيك عن أجور الصيانة والإصلاح وغير ذلك.

وصرح عضو المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات في محافظة دمشق محمد قيس رمضان أنّه خلال يومين ستصدر التعرفة الجديدة فيما يخص أجور النقل بنسبة زيادة 25% للسرافيس و10% زيادة للتكاسي تناسباً مع رفع أسعار المحروقات.

وكانت أصدرت وزارة التجارة الداخلية لدى نظام الأسد قراراً يقضي بزيادة أجور تعرفة وسائط نقل الركاب العاملة على المازوت والبنزين، وفق بيان لم تنشره عبر معرفاتها الرسمية، إلا أن مصادر إعلامية تابعة للنظام أكدت صحة القرار.

وكشف عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة دمشق "عمار غانم" عن وجود دراسة لإصدار تسعيرة جديدة للسرافيس تكون منصفة للسائق والمواطن، وزعم أن هناك تحسناً ملحوظاً في المواصلات العامّة عقب تركيب نظام GPS.

يشار إلى أن أزمة النقل والمواصلات تتفاقم في مناطق سيطرة النظام بشكل ملحوظ وتؤدي إلى شلل في الحركة في كثير من الأحيان ويؤثر ذلك على كافة نواحي الوضع المعيشي والأسعار المرتفعة، فضلاً عن تأخر طلاب المدارس والجامعات والموظفين عن الدوام الرسمي.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ