رئيس مجلس الأمن "متفائل" بما يخص دخول المساعدات إلى سوريا ● أخبار سورية

رئيس مجلس الأمن "متفائل" بما يخص دخول المساعدات إلى سوريا

تفائل رئيس مجلس الأمن الدولي السفير البرازيلي لدى الأمم المتحدة رونالدو كوستا فيلهو، يوم أمس الجمعة ، بما يخص آلية دخول المساعدات الانسانية إلى سوريا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده السفير البرازيلي، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، بمناسبة تولي بلاده الرئاسة الشهرية لأعمال مجلس الأمن، اعتبارا من مطلع يوليو/ تموز الجاري.

وقال فيلهو، بما يخص تمديد تفويض آلية المساعدات الأممية إلى سوريا، عبر معبر "باب الهوى" على الحدود السورية مع تركيا : "النرويج وإيرلندا هما الدولتان المضطلعتان بهذا الأمر في مجلس الأمن، وأنا على دراية بالمفاوضات المكثفة التي جرت مع بقية أعضاء المجلس في هذا الصدد".

وأردف: " كل أعضاء المجلس يرغبون في التوصل إلى نقاط يقبلها الجميع بشأن آلية المساعدات الأممية".

وتابع: "أستطيع أن أقول إنه استنادا إلى المفاوضات التي أجرتها النرويج وإيرلندا، فقد وزعت الدولتان مشروع قرار على بقية أعضاء المجلس وتم إبلاغي بأن هناك تفاؤلا وأملا ألا تزداد المعاناة الإنسانية".

وينتهي التفويض الاستثنائي الحالي لمجلس الأمن لإيصال المساعدات إلى شمال غرب سوريا عبر معبر "باب الهوى" على الحدود التركية، في 10 يوليو/تموز الجاري، وذلك بموجب قرار المجلس رقم "2585" الصادر في الشهر نفسه من عام 2021.

وتشدد غالبية الدول الأعضاء بالمجلس (15 دولة)، باستثناء روسيا والصين، على أهمية استمرار المساعدات الإنسانية العابرة للحدود من تركيا إلى سوريا، بغية المحافظة على حياة ورفاهية أكثر من 4.1 ملايين شخص محاصرين في شمال غربي سوريا.

وكان نائب المندوب الروسي في الأمم المتحدة، ديميتري بوليانسكي، هدد بأن بلاده "لن تغض الطرف عن فشل الدول الغربية في الامتثال للقرار المتعلق بالمساعدات الإنسانية عبر الحدود في سوريا"، الذي من المقرر تمديده في تموز الجاري، مشدداً على أن "تنفيذ القرار 2585 معطل".

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" قالت في تقرير لها أن موسكو أبلغت الأطراف الغربية أنها لن تمدد القرار الدولي الخاص بإيصال المساعدات عبر الحدود لدى انتهاء مدته في 10 من الشهر الحالي.