نزوح وهلع مع تطاير القذائف .. انفجار مستودع ذخيرة لقوات الأسد بريف حمص ● أخبار سورية

نزوح وهلع مع تطاير القذائف .. انفجار مستودع ذخيرة لقوات الأسد بريف حمص

انفجرت مستودعات ذخيرة لقوات الأسد في قرية الشتاية بريف حمص الشرقي، وذكرت مصادر إعلامية موالية إن الانفجارات في مستودع الذخيرة توقفت منذ صباح اليوم الثلاثاء، وسط حالة هلع ونزوح تسببت بها الانفجارات في محيط المناطق السكنية.

وتداولت صفحات موالية مقطعا مصورا يظهر مصدر الأصوات القوية هزت شرقي حمص، وقالت إنها ناتجة عن انفجارات في مستودعات الذخيرة في قرية الشتاية، وسيارات الإطفاء والإسعاف تسارع إلى المكان.

وذكر الإعلامي الداعم للأسد "وحيد يزبك"، أن الانفجار غير معروف السبب دون أن يؤكد أنه ناتج عن غارات جوية أم سبب بداخل المستودع، مشيرا إلى أن الصواريخ تتطاير من المكان وبعضها وصل إلى حي الزهراء شرقي حمص.

وحسب "مسلم أتاسي"، فإن سيارات الإسعاف توجهت إلى موقع الانفجار ولم يرد اي معلومة عن تسجيل إصابات، وفق تعبيره، فيما ذكرت مصادر أنه "تم إجلاء قسم كبير من سكان القرية بريف حمص حفاظا على سلامتهم دون وجود إصابات"، حسب كلامها.

وطالما تتكرر مثل هذه الحالات لا سيما بعد الضربات الجوية لمواقع قوات الأسد، يضاف إلى ذلك حوادث تتعلق بأسباب مجهولة، وسبق أن أفادت صفحات محلية على مواقع التواصل الاجتماعي، بسماع دوي انفجارات متتالية ناجمة عن تفجير ضرب مستودعاً للذخائر بين محافظتي حمص وحماة وسط سوريا.

هذا وتتصاعد حدة الحوادث الأمنية والتفجيرات بمناطق سيطرة النظام ما يكذب مزاعمه المتكررة بعودة الأمن والأمان، وطالما تتزايد هذه الحوادث مع وجود مفاوضات أو مباحثات دولية حول الملف السوري، إلا أن هذه العمليات تعكس حقيقة مناطق سيطرة النظام التي تنتشر فيها عمليات القتل وما يسفر عنها من رعب وهلع بين صفوف المدنيين.