مطالبات بوضع حد للعفيشة في مخيم اليرموك بعد ازدياد تجاوزاتهم بحق الأهالي ● أخبار سورية

مطالبات بوضع حد للعفيشة في مخيم اليرموك بعد ازدياد تجاوزاتهم بحق الأهالي

أطلق أهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، مناشدة لوضع حد لعمليات التعفيش والسرقة التي تقوم بها عناصر وميليشيات تابعة للنظام، بعد اعتدائهم على أحد أبناء المخيم بالضرب أثناء محاولته منعهم دخول منزل عائلته، وفق "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا".

ونقلت المجموعة الحقوقية عن أحد أفراد العائلة قوله إن مجموعة من اللصوص قاموا بالدخول إلى عمارة سكنية أعيد ترميم جزء منها بهدف سرقتها ثم قاموا بالاعتداء بالضرب المبرح على الشاب الذي حاول منعهم من السرقة مما أدى لكسر متقدم في يده أفضى إلى تركيب صفائح معدنية.

وأضاف شقيق الشاب الذي تعرض للضرب أن أخيه قام بتقديم دعوة ضد المعتدين إلا أنه لم يتمكن من إدانتهم أو تحصيل حقه، محملاً الحواجز و المفارز الأمنية المسؤولية الكاملة عن ترك اللصوص والعفيشة يسرحون ويمرحون دون أي رادع قانوني وهو ماجعلهم يتمادون ويقومون بمثل هذه الأفعال.

وتطورت الأمور داخل مخيم اليرموك خلال الفترة الأخيرة حيث بات العفيشة يهاجمون الأهالي بالحجارة والعصي في محاولة منهم لإرهاب الأهالي وتخويفهم وسرقة منازل جيرانهم التي لازالت قيد الترميم.

وكانت مجموعة العمل قد أصدرت تقريراً يوثق حالات النهب و"التعفيش" التي طالت منازل مخيم اليرموك، عبر استبيان إلكتروني في محاولة لأخذ الرأي العام لأبناء المنطقة حول إعادة إعمار المخيم، وأظهرت نتائج الاستبيان، في التقرير الذي صدر يوم 10  أيار، 2018/  أن 93.2% من المشاركين تعرضت منازلهم للتعفيش من نهب الأثاث والأبواب والشبابيك والأسلاك الكهربائية وغيرها، بينما نجا فقط 6.7% من المنازل من ذلك.