مبرراً تفاقم أزمة النقل .. مسؤول لدى النظام: "الحافلات الجاهزة ولكن النقص بعدد السائقين"
مبرراً تفاقم أزمة النقل .. مسؤول لدى النظام: "الحافلات الجاهزة ولكن النقص بعدد السائقين"
● أخبار سورية ٢٨ ديسمبر ٢٠٢٢

مبرراً تفاقم أزمة النقل .. مسؤول لدى النظام: "الحافلات جاهزة ولكن النقص بعدد السائقين"

نقل موقع تابع لإعلام النظام اليوم الأربعاء، 28 كانون الأول/ ديسمبر، عن مدير عام شركة النقل الداخلي بحمص "عبد المالك والي"، قوله إن الشركة تعاني من نقص بعدد السائقين رغم توفر الباصات الجاهزة للعمل، حيث تحتاج مالا يقل عن 120 سائق لتخديم الخطوط بشكل جيد، وفق تعبيره.

وحسب المسؤول ذاته فإن مديرية النقل بحمص أرسلت تعميم إلى كافة الجهات العامة للتعاقد مع سائقين، فالازدحام الموجود يتطلب تسيير عدد أكبر من الباصات أكبر، وعلى سبيل المثال يتم تسيير 20 باصا على خط الكراج إلا أنها غير كافية ويحتاج الخط تسيير 30 باصاً كحد أدنى، حسب وصفه.

وأضاف، مطالبا باستثناء شركة النقل الداخلي من مسابقات التوظيف لما لها من خصوصية فيما يتعلق باختيار السائقين، فلا يكفي نجاح المتقدم للمسابقة بالفحص الكتابي، إنما يحتاج توفر شروط القيادة الناحية الجسدية.

وقدر أن عدد الباصات العاملة على خطوط المدينة 32 باصاً، 20 منها على خط الكراج مركز مدينة، و 5 على خط الزهراء الجامعة، مع تخصيص باصين على الخطوط الخارجية الأول على خط الشرقلية والآخر على خط مرمريتا، وفق تقديراته.

وقال إن عدد الباصات الجديدة التي تم تقديمها من المساعدات الصينية، بلغ 7 باصات ضمن المدينة، فيما تشهد مجمل مناطق سيطرة النظام تردي أزمة النقل والمواصلات التي تتفاقم رغم مزاعم حل الازمة مع تطبيق آلية GPS على المركبات وفق وعود كاذبة لتخفيف الأزمة بشكل كبير.

يشار إلى أن أزمة النقل والمواصلات تتفاقم في مناطق سيطرة النظام بشكل ملحوظ وتؤدي إلى شلل في الحركة في كثير من الأحيان ويؤثر ذلك على كافة نواحي الوضع المعيشي والأسعار المرتفعة، فضلاً عن تأخر طلاب المدارس والجامعات والموظفين عن الدوام الرسمي.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ