مع تسجيل حالات اشتباه بالآلاف .. ارتفاع وفيات "الكوليرا" إلى 65 في سوريا ● أخبار سورية

مع تسجيل حالات اشتباه بالآلاف .. ارتفاع وفيات "الكوليرا" إلى 65 في سوريا

أصدر مخبر الترصد الوبائي التابع لبرنامج شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة EWARN في وحدة تنسيق الدعم يوم أمس، تقريرا يكشف تسجيل 10 إصابات جديدة ترفع حالة الإصابات المسجلة في شمال غرب سوريا إلى 69 حالة، مع وجود 855 بمناطق شمال غرب سوريا.

ولفت المخبر إلى أن عدد الحالات المشتبه بإصابتها في مناطق "نبع السلام" وصل إلى 183، فيما توقفت حصيلة المرض في المنطقة عند 26 بمدن رأس العين بريف الحسكة وتل أبيض بريف الرقة، مع وجود حالة وفاة سابقة في المنطقة، تضاف إلى أول حالة سجلت في شمال غربي سوريا، قبل نحو أسبوع.

وفي مناطق شمال شرق سوريا، وصل عدد الحالات المثبتة إلى 143 مع تسجيل إصابة جديدة بمرض الكوليرا، فيما وصل عدد الحالات المشتبه بإصابتها إلى 10,106 وحالات الوفاة 23 حالة معظمها بمناطق الرقة ودير الزور.

ويوم السبت الماضي نشرت وزارة الصحة التابعة للنظام تحديثا عن الوضع الوبائي، حيث قالت إن العدد الإجمالي التراكمي للإصابات المثبتة وصل إلى 692 حالة، توزعت معظمها في حلب ودير الزور والحسكة والرقة واللاذقية.

ولا تشير صحة النظام إلى إجمالي عدد الحالات المشتبه بإصابتها في مناطق سيطرة النظام، فيما ذكرت أن إجمالي الوفيات يصل إلى 40 حالة، موزعة على حلب والحسكة ودير الزور ودمشق، وذكرت أن معظم الوفيات ناتجة عن التأخر في طلب المشورة الطبية المبكرة أو لأشخاص يعانون من أمراض مزمنة.

هذا وصرح وزير الصحة لدى نظام الأسد "حسن الغباش"، بأن الكوليرا في سوريا لن تصبح جائحة، وإن الوزارة مسيطرة على الوضع إلى الآن، ورداً على سؤال موقع موالي، في حال فقدان السيطرة، فهل الوزارة قادرة على إعادة التحكم بالوباء؟ قال: "قادرة ونص" على ضبط زمام الأمور، وفق تعبيره.

ويأتي ذلك وسط تحذيرات طبية من تزايد أعداد الإصابات بالكوليرا الناجمة عن المياه الملوثة في نهر الفرات شمال شرق سوريا، مع وفاة ما لا يقل عن 65 شخصا توفوا بسبب هذا الوباء في عموم البلاد مع تسجيل آلاف الحالات المشتبه بإصابتها.

وكانت أعلنت منظمة الصحة العالمية،  في كلمة لأمين عام المنظمة "تيدروس أدهانوم غيبريسوس" عن رصد أكثر من 10 آلاف حالة إصابة بالكوليرا في سوريا منذ بدء تفشي المرض في البلاد منذ 19 سبتمبر/أيلول الماضي.