خضع لتحقيق شامل من كوادر "ب ك ك".. ناشط يضرب عن الطعام في سجون "ب ي د"  ● أخبار سورية

خضع لتحقيق شامل من كوادر "ب ك ك".. ناشط يضرب عن الطعام في سجون "ب ي د" 

قال حزب يكيتي الكردستاني – سوريا (أحد أحزاب المجلس الوطني الكردي في سوريا ENKS)، إن الناشط الكردي المعتقل "حميد عيدي" الذي بدأ إضراباً مفتوحاً عن الطعام  قبل يومين في سجون حزب الاتحاد الديمقراطي PYD خضع لتحقيق شامل من قبل كوادر حزب العمال الكردستاني PKK وأُبلغ بالحكم عليه بالسجن لمدة عامين.

وأوضح الحزب أن "قوات الأسايش التابعة لـPYD  اعتقلت الشاب "حميد عيدي"، نجل القيادي في حزبنا مروان عيدي، بعد يوم من محاولة اغتياله عبر إطلاق الرصاص على سيارته في مدينة عامودا بريف قامشلو من قبل مجموعة مسلحة تابعة لـ PYD قبل ثلاثة أشهر".

وذكر البيان، أن "محاولة اغتيال حميد الفاشلة واعتقاله لاحقاً جاءت على خلفية منشورات له على صفحته في فيسبوك ينتقد فيها قرارات وسياسات سلطة الأمر الواقع التي تديرها PYD بالوكالة، ودون إخضاعه للمحاكمة أو توجيه تهم صريحة له، كما لم يسمح لذويه توكيل محامي له".

وبينت - وفق موقع باسنيوز" - أن "حميد خضع للتحقيق من قبل كوادر PKK  وأُبلغ بالحكم عليه بالسجن لمدة عامين وعدم السماح له باستئناف الحكم بالرغم من عدم تقديمه للمحاكم التي تدعي PYD وجودها".

وذكر أنه "بعد مرور أكثر من مئة يوم على اعتقاله دخل حميد عيدي في إضراب مفتوح عن الطعام منذ يوم الأربعاء، داخل سجن علايا في مدينة القامشلي، لغاية الإفراج عنه"، ولفت البيان إلى أن "PYD يسعى عبر الاستمرار في سياسة كم الأفواه والاعتقالات والتضييق الذي يطال كافة أبناء شعبنا وخاصة النشطاء والصحفيين، إلى النيل من إرادته وإخضاعه لسلطته وترهيبهم وثنيهم عن التعبير عن آرائهم ومواقفهم بحرية".

ودعا بيان الحزب "المنظمات الإنسانية والحقوقية والأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية صاحبة النفوذ في المنطقة، إلى تحمل مسؤولياتها بالضغط على (قسد) لوقف هذه الانتهاكات والأعمال الترهيبية بحق أبناء شعبنا والعمل على إطلاق سراح حميد عيدي"، محملاً في الوقت نفسه "إدارة  PYD وقيادة (قسد) مسؤولية أي أذى قد يلحق به جراء الإضراب عن الطعام".

يذكر أن حميد عيدي، وهو نجل المعارض السياسي مروان عيدي، (مقيم في ألمانيا) قد تعرض لمحاولة اغتيال أثناء زيارته إلى مدينة عامودا، منتصف يونيو/ حزيران الماضي، ليتم اعتقاله بعدها، ولايزال رهن الاحتجاز لدى مسلحي PYD.