دون استجابة .. شخصيات فنية تجدد انتقادات تدهور الأوضاع في مناطق سيطرة النظام
دون استجابة .. شخصيات فنية تجدد انتقادات تدهور الأوضاع في مناطق سيطرة النظام
● أخبار سورية ٢٩ ديسمبر ٢٠٢٢

دون استجابة .. فنانون يجددون انتقاداتهم لتدهور الأوضاع في مناطق سيطرة النظام

انتقدت عدة شخصيات فنية موالية لنظام الأسد تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية وتردي الخدمات الأساسية، حيث أدلى عدد من الفنانين الموالين، بتصريحات إعلامية دون أن تجد هذه المطالب أي استجابة من قبل النظام.

ونشر الممثل الموالي للنظام "عاصم حواط" مقطع من أغنية قديمة تشير إلى انقطاع الوقود والمياه والخبز وحتى الهواء، وعلق عليها بقوله "من 40 سنة غناها زياد الرحباني وسامي حواط والآن نعيشها ونغنيها".

فيما انتقدت "تولين البكري"، ترميم ساحة السبع بحرات، وقالت نريد الدفء والطعام والإضاءة، وقدرت أن المشروع يكلف 5 مليار ليرة سورية، رغم تبريرات مسؤولين في مجلس محافظة دمشق بأن المشروع بتمويل محلي.

وأما الممثلة "نادين تحسين بيك" وصفت الأوضاع بدمشق بقولها، شوارع فارغة، سيارات مصفوفة يمين شمال، طوابير على الغاز، ناس تحكي مع حالها، كل الأسعار بالنار، لا شيء رخيص إلا بني آدم، كآبة في كل بيت وكل مكان".

وفي الوقت الذي جدد عدد من الممثلين الموالين لنظام الأسد خلال الفترة الأخيرة نشر فيديوهات ومنشورات ينتقدون فيها الأوضاع بمناطق نظام الأسد، جدد عدد آخر التشبيح للنظام حيث قال الممثل "غسان مكانسي"، إنه "يقدس إعلام النظام كونه لا يعتمد على الخداع".

وكتب "بشار إسماعيل"، قبل أيام منشورا حول تردي واقع المحروقات، مشيرا إلى أن مناطق سيطرة النظام أصبحت كمدينة أشباح، واعتبر أن عندما كان "البغال" مسؤولين عن توزيع المحروقات كان التوزيع يتم بالتساوي لكل أبناء الشعب، وكان شن الممثل ذاته انتقادات كبيرة عبر لقاء مصور.

وأبرز ما جاء فيها قوله إنه يعيش بقهر كبير، ولديه أملاك ولكن لا يملك سيولة، ووسط الشكوك التي تشير إلى دوره في امتصاص حالة الاستياء وتخفيف الاحتقان عبر منشوراته، قال: "اتهمت بأني عميل للأمن، طلع الكل مخابرات إلا أنا"، معتبرا أن اتهامه بجريمة قتل يعود كونه كان ضابط، والضابط في سوريا يحظى بمحبة، على حد قوله.

وسبق أن شكى "إسماعيل"، بأنه يعاني من نقص المحروقات حيث يدخل يومه العاشر بدون استحمام مع انقطاع وسائل تسخين المياه من المحروقات والغاز والكهرباء، كما انتقدت الممثلة "ميرنا شلفون" تردي خدمات الكهرباء والمحروقات في دمشق عبر حساب لها على مواقع التواصل.

وانتقد "إسماعيل" في منشور له تردي خدمة الكهرباء، نخجل نطالب بأدنى حقوقنا وسط حالة من الخوف من غضب "الحبيب الغالي وزير الكهرباء"، وفق تعبيره، وكذلك انتقدت المسؤولة في نقابة التشبيح "تماضر غانم" واقع الكهرباء في دمشق وسط غياب الخدمة لساعات طويلة ضمن ما يعرف بنظام التقنين.

ونشر الممثل الموالي لنظام الأسد "وضاح حلوم"، مقطعاً مصوراً مطلع الشهر الجاري ناشد خلاله الإرهابي "بشار الأسد"، مشيراً إلى أن الوضع الحالي في مناطق سيطرة النظام لا يطاق مطالباً بتدخل رأس النظام حيث استهل ظهوره بالتوسل والترجي لإيجاد حلول.

وبصورة معّتمة ظهر "حلوم"، قائلاً: "سيدي الرئيس أرجوك، صار الوضع لا يطاق، لا يحتمل، صار فوق طاقة البشر"، وأضاف "ما عاد قدرانين لا ناكل ولا نشرب ما عاد قدرانين نطلع من بيوتنا"، حسب تعبيره.

وتابع "ما عاد قدرانين نطلع من بيوتنا، انعدمت المواصلات، انعدم الأكل والشرب، والكهرباء معدومة من الزمان"، وجاء في سياق المناشدات لرأس النظام قوله: "أرجوك وأنت تعرف كل شيء يجري كن المنقذ لكل شيء يحدث، أنقذنا أرجوك".

واعتبر الممثل "وضاح حلوم"، بأن رأس النظام بيده الحلول، حيث قال "بيدك الحلول يا سيدي الرئيس، الأمور صارت فوق طاقة أي بني آدم، نتحمل مالا يتحمله أي شعب في الكرة الأرضية"، وفق تعبيره.

ونشر عدد من الممثلين الموالين للنظام منشورات انتقدوا خلالها تردي الأوضاع المعيشية والأمنية في مناطق سيطرة النظام، فيما انفرد الممثل الداعم للأسد "مصطفى الخاني"، بالحديث عن فساد المؤسسة العامة للسينما، مشيرا إلى أن معظم "المسؤولين يتحججون بظروف البلد والحصار دون أن يقدموا أي شيء لمؤسساتهم"، وفق تعبيره.

وسبق أن تصاعدت انتقادات الفنانين الموالين للنظام، بعد مشاركتهم في التحريض والتجييش ضد الشعب السوري فضلاً عن وقوفهم إلى جانب القاتل الذي استخدمهم في تلميع صورة إجرامه فيما تتكرر مشاهد خروجهم عبر وسائل الإعلام الموالية للأسد دون أيّ إجراءات لتنفيذ مطالبهم من قبل النظام أو حتى الرد عليهم.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ