دمشق: ارتفاع أسعار الخبز في "السوق السوداء" بنسبة تصل 25 بالمئة ● أخبار سورية

دمشق: ارتفاع أسعار الخبز في "السوق السوداء" بنسبة تصل 25 بالمئة

قدرت مصادر محلية ارتفاع سعر ربطة الخبز في السوق السوداء، من 1500 ليرة إلى 1750 ليرة، في حين وصلت إلى 2000 ليرة في أوقات الازدحام عند الأفران مثل أفران ابن العميد بدمشق، وسط تفاقم أزمة الحصول على مادة الخبز الأساسية للمواطنين.

ونقلت وسائل إعلام مقربة من نظام الأسد أن الأفران رفعت السعر على باعة الخبز بجانب الأفران، وبالتالي تم رفع تسعيرة البيع للمستهلك، مع الإشارة إلى أنه في أوقات الازدحام يرفع الفرن الأسعار أكثر، بحجة الضغط وعدم وجود فائض للبيع.

وأكدت ارتفع سعر الربطة لأكثر من 2000 ليرة في المناطق التي تبعد عنها الأفران، بحجة كلف النقل، وشراء المادة من تجار الخبز بجانب الأفران ما يجعل العملية تمر عبر 3 مراحل حتى تصل للزبون، وفي كل مرحلة يكون هناك هامش ربح للطرف الوسيط.

وأما بالنسبة للأفران الخاصة، فقد ارتفع سعر ربطة الخبز السياحي الكبيرة إلى ما بين 3800 و 4200 ليرة سورية، والربطة الوسط بين 3000 و 3200 ليرة، والربطة الصغيرة بين 1800 و 2000 ليرة، في حين وصل سعر ربطة خبز التنور قياس صغير عدد 5 أرغفة إلى 2500 ليرة بسعر 500 ليرة للرغيف، والكبير بـ 1000 ليرة.

وتراوح سعر كيلو الصمون بين 5000 و6000 ليرة، وسعر كيلو الكعك بين 9 آلاف و10 آلاف ليرة، وأشار أصحاب أفران خاصة إلى أن سبب رفع أسعار الخبز يعود لارتفاع سعر المازوت في السوق السوداء إلى 8 آلاف ليرة للتر، وعدم توفر الغاز أو أي بديل آخر للعمل، مشيرين إلى ارتفاع سعر الطحين الذي تجاوز سعر الكيلو منه الـ 4000 ليرة.

وتحدثت صفحات إخبارية محلية عن تزايد حالات الاحتيال العلني في دمشق حيث يشتكي السكان من تلاعب معتمدي الخبز ببيع المخصصات، من خلال تخفيض حصص المواطنين من ربطات الخبز واختصار الزيادة لمصلحتهم بهدف بيعها في السوق السوداء بأسعار مضاعفة عن سعرها الرسمي.

وكان نفى نظام الأسد لمرة جديدة وجود دراسة لتعديل سعر ربطة الخبز، فيما علق خبير اقتصادي على تصرح وزير التموين حول زعمه بأن تكلفة ربطة الخبز بات بحدود 3700 ليرة، مقدرا أن تكلفة ربطة الخبز لا تتجاوز 2300 ليرة، مشيراً إلى أنه في حال قررت الحكومة رفع سعر الخبز فإن ذلك سيخلق ردة فعل سلبية في ظل الفقر الذي يعيشه المواطن.

وكان أثار تصريح وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك لدى نظام الأسد "عمرو سالم"، مؤخراً بأن تكلفة ربطة الخبز بات بحدود 3700 ليرة حالة من الجدل والخوف لدى الشارع السوري الذي أرجع الكثيرون فيه سبب التصريح إلى تمهيد لرفع سعر ربطة الخبز خلال الفترة القريبة القادمة، حسب وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد.

هذا وانتقدت عدة شخصيات قرارات النظام والتصريحات المتضاربة حول رغيف الخبز، لا سيّما بعد حرمان جهات من دعم مادة الخبز بحجة إصدار بطاقة فعالية للمؤسسات وبطاقة ذكية للأفراد، فيما تراجع مجلس محافظة حماة عن الخطة التجريبية لتنظيم عمل المخابز الخاصة، وسط شكاوى من انتشار الحشرات في الخبز بمناطق بدرعا جنوبي سوريا.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، لدى للنظام أصدرت عدة قرارات حول رفع سعر الخبز وتخفيض مخصصات المادة، وتطبيق آليات متنوعة لتوزيع المخصصات على السكان، وذلك مع استمرار أزمة الحصول عليه بمناطق سيطرة النظام.