بينهم قائد لواء بـ "الحرس الجمهوري" .. مقتل عسكريين للنظام بمناطق متفرقة ● أخبار سورية

بينهم قائد لواء بـ "الحرس الجمهوري" .. مقتل عسكريين للنظام بمناطق متفرقة

نعت صفحات موالية لنظام الأسد اللواء الركن "عمار جودت تيشوري"، الذي يشغل منصب قائد اللواء 135 ضمن ميليشيات الحرس الجمهوري لدى النظام، وسط معلومات عن مقتله إثر قصف تركي طال نقطة عسكرية مشتركة بين النظام وقسد شمالي حلب.

وفي سياق موازٍ قالت وسائل إعلام محلية إن القوات التركية قصفت موقعا مشتركا لميليشيات نظام وقسد بمنطقة "مياسة" قرب مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، ما أدى إلى إصابة عسكريين معظم ضباط.

إلى ذلك قتل النقيب "عمار مهنا"، ونظيره "ليث غصن"، اليوم الخميس، حسب صفحات موالية، ونعت مصادر مقربة من النظام الملازم "حسام عباس"، على محاور ريف حلب الغربي، كما قتل نظيره "محمود الزمام" جراء انفجار لغم في بادية حمص.

فيما قتل عنصر للنظام يدعى "يوسف مردود"، من مدينة الرستن بريف حمص، نتيجة اشتباكات جرت على محور بسرطون غربي حلب، وتوفي العسكري "يزن داؤود"، المنحدر من قرية الشماميس بريف صافيتا، إثر حادث سير تعرض له مؤخرا.

وقتل الملازم "علاء موسى"، المنحدر من ريف اللاذقية، وكشف ناشطون مؤخرا عن مقتل "ضياء العتمة" إثر تعرضه لإطلاق نار بمدينة الصنمين بريف درعا، وهو عسكري في جيش النظام.

وأكد ناشطون في شبكة الخابور اليوم الخميس، مقتل عنصرين من قوات النظام وإصابة آخرين بهجوم مسلح استهدف نقطة عسكرية في بادية جبل البشري جنوب شرقي مدينة الرقة.

وتكبدت ميليشيات النظام خسائر بشرية ومادية كبيرة خلال الفترة الماضية، جراء عدة حوادث أبرزها هجوم طال عناصر من مجموعة تابعة للأمن العسكري بريف دمشق، واغتيال قيادي للنظام بدرعا مع مرافقه، تزامنا مع مقتل عدة عناصر وضباط في هجمات وعمليات متفرقة في إدلب وحلب ودير الزور.

وتجدر الإشارة إلى أن ميليشيات النظام تتكبد قتلى وجرحى بينهم ضباط وقادة عسكريين بشكل متكرر، وتتوزع أبرزها على جبهات إدلب وحلب واللاذقية، علاوة على الهجمات والانفجارات التي تطال مواقع وأرتال عسكرية في عموم البادية السورية.