بينهم ضباط .. قوات الأسد تتكبد قتلى وجرحى بدمشق ودرعا وإدلب وحلب وديرالزور
بينهم ضباط .. قوات الأسد تتكبد قتلى وجرحى بدمشق ودرعا وإدلب وحلب وديرالزور
● أخبار سورية ٢١ ديسمبر ٢٠٢٢

بينهم ضباط .. قوات الأسد تتكبد قتلى وجرحى بعدة مناطق في سوريا

تكبدت ميليشيات النظام خسائر بشرية ومادية كبيرة خلال الفترة الماضية، جراء عدة حوادث أبرزها هجوم طال عناصر من مجموعة تابعة للأمن العسكري بريف دمشق، واغتيال قيادي للنظام بدرعا مع مرافقه، تزامنا مع مقتل عدة عناصر وضباط في هجمات وعمليات متفرقة في إدلب وحلب ودير الزور.

وأكدت مصادر محلية مقتل عناصر من مجموعة تابعة للأمن العسكري خلال اشتباكات جرت قبل نحو أسبوع مع مجموعة تعمل في التهريب في منطقة "وادي الجب" بالقرب من الجبل الغربي لبلدة مضايا بريف العاصمة السورية دمشق.

وفي درعا جنوبي البلاد لقي العقيد "علي بركات"، وهو قائد كتيبة الدبابات لدى قوات الأسد، مصرعه في عملية استهدفته مع أحد مرافقيه، المدعو "عمر تيتي" وفي درعا أيضا قتل "علاء حمود"، وسبق ذلك مقتل العنصر "جاسم الأحمد".

وأعلنت "تحرير الشام" مقتل مجموعة عناصر من قوات الأسد إثر صد محاولة تسلل منتصف ليل أمس على محور بسرطون غربي حلب، وعلى المحور ذاته قتل عناصر للنظام منهم "عبد الكريم عبد القادر" و"تركي الأحمد" و"أحمد زمار".

وفي سياق متصل نعت صفحات موالية "فارس الضحاك" نتيجة قصف تركي بريف حلب، وإلى إدلب شمال غربي سوريا، قتل الملازم أول "جعفر ديب" المنحدر من القرداحة بريف اللاذقية، تزامنا مع مقتل عدة عناصر وضباط للنظام بعمليات قنص وانغماس على جبهات التماس مع قوات النظام والميليشيات التابعة له بأرياف إدلب.

وعرف من بين قتلى النظام على جبهات إدلب خلال الأيام الماضية "علي سالم - محسن نوفل - منار شاهين - عباس عساف - تمام منصور - أحمد الرفاعي - زاهر الحاج مصطفى - إبراهيم الحسين - محمد حمود".

وقبل أيام شُيع من المشفى العسكري بحمص كلا من الملازم "رجب الحسين وبلال موسى"، في حين قتل "إلياس سمعان" إضافة إلى مصرع الملازم "يامن سين الحسين" على إحدى جبهات ريف إدلب.

ومطلع الشهر الحالي، نعت مذيعة في تلفزيون النظام الملازم الأول شرف "سومر عيسى" من قرية ‎روضة الوعر بريف ‎حمص والنقيب "خضر عباس"، من قرية ‎المريجات ‎القرداحة بريف ‎اللاذقية، فيما قتل "أحمد جليلاتي ومحمد النكاش" بانفجار شرقي حمص.

ولقي الملازم "علي صقر" مصرعه نتيجة تعرضه لحادث سير بالقرب من معضمية الشام في ريف دمشق الجنوبي الغربي، وينحدر من منطقة وادي العيون في محافظة حمص، كما توفي "بهاء عيسى" من مرتبات الأمن السياسي في الغاب نتيجة المرض بحسب مصادر إعلامية موالية.

في حين قتل 6 عناصر من ميليشيات الأسد وجرح آخرين بانفجار لغم أرضي بسيارة زيل محملة بالعناصر على أطراف بلدة الدوير بريف ديرالزور الشرقي، مع تسجيل مناطق البادية عدة هجمات وانفجارات كبدت قوات الأسد خسائر بشرية ومادية.

وشن مجهولون يعتقد أنهم من خلايا تنظيم "داعش"، هجوماً عنيفاً استهدف حملة عسكرية للميليشيات الإيرانية في بادية البوكمال شرقي دير الزور، مما أسفر عن وقوع عدد من الميليشيات بين قتيل وجريح.

ونعت صفحات إعلامية مقتل عناصر وضباط في قوات الأسد في البادية السورية منهم: "وليد الحمود - عماد كردية - مالك الحموي - سليمان داوود - محمود السياد - وفي شحود"، وأفادت مصادر إعلامية مؤخرا بمقتل الملازم بقوات النظام "محمد الناصر" المنحدر من قرية الشريدة شرق الرقة.

وتجدر الإشارة إلى أن ميليشيات النظام تتكبد قتلى وجرحى بينهم ضباط وقادة عسكريين بشكل متكرر، وتتوزع أبرزها على جبهات إدلب وحلب واللاذقية، علاوة على الهجمات والانفجارات التي تطال مواقع وأرتال عسكرية في عموم البادية السورية.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ