بدلاً من تنفيذ مطالبهم .. قرار يعاقب المعلمين بالخصم من رواتبهم شمالي حلب ● أخبار سورية

بدلاً من تنفيذ مطالبهم .. قرار يعاقب المعلمين بالخصم من رواتبهم شمالي حلب

كشفت مصادر محلية في ريف حلب الشمالي، عن قرار يقضي بخصم مبالغ مالية من رواتب المعلمين في مدينة إعزاز بريف حلب، وفُسّر ذلك كعقوبة نتيجة الإضراب ورداً على مطالب رفع الرواتب والأجور للعاملين في الحقل التعليمي.

وأكد "مكتب إعزاز الإعلامي"، اليوم الثلاثاء اقتطاع مبالغ مالية تقدر بين (200 إلى 290 ليرة تركية)، من منحة شهر تشرين الأول/ نوفمبر الجاري، ما شكل صدمة كبيرة للمعلمين بدلا عن الزيادة التي يطالب بها المعلمين.

وأرجعت مصادر في قطاع التعليم بأنّ قرار خصم على رواتب المعلمين شمالي حلب، يعتبر عقوبة للمعلمين عن إضرابهم عن الدوام ومطالبتهم بزيادة رواتبهم، وسط حالة استياء كبيرة لعدم تلبية مطالب المعلمين في عدة مناطق شمال سوريا.

وقالت نقابة المعلمين السوريين الأحرار في حلب، في تشرين الأول الماضي إن "إضراب العز والكرامة مستمر من أجل بناء جيل حر كريم ينبض بروح الثورة والحرية"، وبثت عبر صفحتها الرسمية مشاهد من وقفة احتجاجية في مناطق أخترين وريفها بلدة تركمان بارح شرقي حلب.

وتجدر الإشارة إلى تكرار حالة الاحتجاج والإضراب من قبل العاملين في قطاع التعليم شمال سوريا، وقبل أيام نفذت عدة مدارس تعليمية ضمن بلدات مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، إضراباً للمطالبة بحقوق الكوادر التعليمية المتطوعين منذ سنوات، وسبق ذلك عدة إضرابات واحتجاجات من قبل الكوادر التعليمية التي طالبت برفع الأجور والرواتب في أرياف حلب.