بعد معرض "عالم الجمال" .. نظام الأسد يسمح باستيراد "البوتوكس والفيلر"..!! ● أخبار سورية

بعد معرض "عالم الجمال" .. نظام الأسد يسمح باستيراد "البوتوكس والفيلر"..!!

قررت حكومة نظام الأسد السماح باستيراد البوتوكس والفيلر المخصصة للعمليات التجميلية ومستلزماتها، حيث يظهر القرار انفصال حكومة نظام الأسد عن الواقع الطبي بشكل خاص والمعيشي بشكل عام إذ تكرر حكومة النظام مثل هذه القرارات المثيرة للجدل.

ونشرت جريدة بياناً قالت إنه يظهر سماح وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية "سامر خليل" باستيراد البوتوكس والفيلر، ولم يتسن لشبكة "شام" الإخبارية التحقق من صحة البيان حيث لم ينشر عبر الصفحة الرسمية للوزارة، إلا أن مصادر موالية أكدت البيان وسبق أن كشف نقيب أطباء النظام عن دراسة القرار.

وحسب البيان الذي نشر اليوم الثلاثاء، فإنه صادر بتاريخ 10 تشرين الأول الجاري، ويقضي بإضافة حقن تستخدم في الإجراءات التجميلية لتحسين مظهر البشرة والجلد، ولا سيما في منطقة الوجه، إلى الدليل التطبيقي المعتمد لمنح الموافقات والإجازات المعمول بها لدى وزارة الصحة.

وقبل أيام أعلنت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد إطلاق شركات متخصصة بالصناعات التجميلية ومستلزماتها، ومستحضرات التجميل، فعاليات الدورة الثانية من معرض عالم الجمال 2022 على أرض مدينة المعارض بدمشق، تزامنا مع تحذيرات من شح الأدوية وتصاعد الكارثة جراء نقص الكوادر الطبية.

وذكرت صحيفة موالية أنها قامت بجولة على بعض مراكز التجميل وأطباء الجراحة التجميلية في دمشق، وبحسبة بسيطة اتضح أن حجم الإنفاق الشهري للسوريين على التجميل يقدر بمليارات الليرات، وبحسب الصحيفة فإن الحقن التجميلية تراوحت أسعارها بين 300 و400 ألف ليرة بالنسبة للبوتوكس.

وكشف نقيب أطباء النظام الدكتور غسان فندي، أنه يتم العمل على قرار للسماح باستيراد بعض المواد الطبية التي تستعمل في التجميل، ذاكراً (البوتوكس) تحديداً، وأن النقابة تواصلت مع وزارة الاقتصاد للسماح باستيراد الطبي منها، وفق تعبيره.

وأسهبت الصحيفة في نقل شهادات اﻷطباء حول ارتفاع أعداد السوريين الذين يقومون بعمليات تجميل، في وقتٍ تؤكد فيه معظم المؤشرات اﻻقتصادية وشهادات التقارير المحلية الموالية، أن الشارع يعيش تحت خط الفقر، حيث بلغ متوسط اﻷجور الشهري 150 ألف ليرة سورية.

وسبق أن نشرت "وزارة الاقتصاد والتجارة الداخلية"، التابعة لنظام الأسد بياناً على صفحتها في "فيسبوك"، أعلنت من خلاله عن منع استيراد 67 مادة أساسية وما يبلغ نسبته 80% من مجموع المستوردات، قالت إنه بهدف الاعتماد على الذات وتخفيض الطلب على القطع الأجنبي الناجم عن الطلب على الاستيراد، إلا أن للقرار أثاراً سلبية تزيد من عجز قطاع الاقتصاد المتهالك.