صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
● أخبار سورية ١٦ يناير ٢٠٢٣

"الشهابي" ينتقد عرقلة "الدول الحليفة" لتصدير المنتجات السورية

انتقد الصناعي المقرب من نظام الأسد "فارس الشهابي"، ما وصفها "الدول الحليفة لسوريا"، لعدم فتح أسواقها أمام المنتجات السورية، ويطلق إعلام النظام هذه التسمية على دول من قبيل روسيا وإيران والصين، نظراً لدعمها لنظام الأسد.

وقال "الشهابي"، في منشور عبر حسابه الشخصي على فيسبوك، "حتى هذه اللحظة، تصدير قطعة البسة ولادي الى اسواق الدول الحليفة لسورية اصعب بكثير من تصديرها الى المريخ، في حين أن هذه القطعة كانت تصدر الى مختلف دول العالم قبل الحرب و منها الدول الأوروبية، وفق تعبيره 

وأضاف، "مع كل المحبة للدول الحليفة فدعمها الاقتصادي لنا لا يشمل للاسف فتح أسواقها الكبيرة و الهامة أمام منتجاتنا لأسباب غير منطقية نجهلها، وذكر أن "سورية لا تحتاج الى معونات بل الى تشغيل و تصدير و اسواق"، على حد قوله.

وحسب "الشهابي"، فإنّ خلال 12 عاماً من العمل العام كممثل للفعاليات الاقتصادية و الصناعية تحديداً، لم يجد حكومة واحدة تحارب بشراسة لفتح الأسواق الخارجية أمام المنتجات السورية كما تفعل حكومات الدول المهتمة بالتصدير، وكأن الأمر لا يعنيهم.

وانتقد المسؤول الصناعي بوقت سابق شراء السيارات الفارهة، وقال، "لو أن من يشتري هذه السيارات الفاخرة اليوم منتجون مصدرون صناعيون أو زراعيون لقلنا أننا بألف خير ولكان اقتصادنا انتاجي تنموي يكافىء من يعمل بجد واخلاص في الإنتاج والتصدير وخلق القيمة المضافة، مشيرا إلى أن الواقع عكس ذلك.

وبلغت نسبة تراجع المستوردات نحو 78.11- % في عام 2022 مقارنة بعام 2010، أمّا الصادرات تراجعت بنسبة أكبر حيث وصلت إلى 94.3- %، بينما بلغ متوسط عجز الميزان التجاري السوري نحو 5764.38 مليون دولار.

وكان رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس ذكر في بداية عام 2022 الماضي في تصريحات صحفية أنّ 80% من المستوردات في عام 2021 هي لمستوردات القطاع العام من المشتقات النفطية والدواء والزراعة و20% منها لبقية النشاطات من تأمين مستلزمات الإنتاج وغيرها.

هذا ويعد "فارس الشهابي" من الشخصيات النافذة والموالية للنظام كما يعتبر من أبرز الأثرياء في مدينة حلب ومن أكثر المطالبين بإبادة السوريين المطالبين بإسقاط نظامه، فيما تحول إلى جهة إعلامية تروج للنظام وتنتقد بعض ممارساته حول القطاع الاقتصادي المتهالك.

الكاتب: فريق العمل
الكلمات الدليلية:

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ