النظام يتيح التقدم على شراء كمية من "المازوت الحر" .. "الزامل": "قفزات نوعية خلال أسابيع" ● أخبار سورية

النظام يتيح التقدم على شراء كمية من "المازوت الحر" .. "الزامل": "قفزات نوعية خلال أسابيع"

أعلنت وزارة النفط في حكومة نظام مرحبا عن إتاحة طلب تعبئة كمية 50 لتر مازوت بالسعر الحر، فيما كشف وزير الكهرباء "غسان الزامل"، عن قفزات جديدة وجيدة سيتم تسجيلها ضمن ملف الطاقات المتجددة وتحديداً الشمسية منها، والإعلان عنها في وقتها المحدد أسابيع ليس أكثر، حسب زعمه.

وبحسب بيان صادر عن الوزارة فإن الكمية يمكن الحصول عليها عبر عمليات التسجيل المتاحة من خلال البطاقة، من المحطات المخصصة للبيع بالسعر الحر ، وذلك اعتباراً من تشرين الأول المقبل.

وزعمت بأن "عمليات توزيع مازوت التدفئة بالسعر المدعوم مستمرة ولن تتوقف خلال أيام الجمعة لرفع نسبة توزيع مازوت التدفئة وإيصال الدفعة الأولى إلى كافة العائلات في أقصر وقت ممكن"، وفق نص البيان.

وكانت أكدت مصادر إعلامية موالية أن الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية (محروقات) تدرس توزيع 50 ليتراً من مازوت التدفئة على المواطنين بالسعر الحر عبر البطاقة الذكية.

ويأتي تجدد الوعود على لسان وزير كهرباء الأسد بزعمه أن تحققها سيكون في غضون أسابيع سوف يتم الإعلان عن بعض المشاريع المهمة، دون أن يقدم أية تفاصيل إضافية عنها، فيما يعلن نظام الأسد عن وصول قافلات تحمل تجهيزات كهربائية لم تنعكس على واقع الخدمة الغائبة.

وذكر أن العقد المتعلق بإنشاء محطة كهروضوئية في منطقة جندر باستطاعة نحو 38 ميغاواط، يندرج ضمن خطة عمل الوزارة واستراتيجيتها الخاصة بالطاقات المتجددة، وزعم أن أن الشركة المنفذة للمحطة وطنية "فاين لاين"، وقيمة العقد الموقع 38.354 مليون يورو، بمدة تنفيذ تصل إلى 18 شهراً.

هذا وزعمت حكومة النظام في بيان قدمه "حسين عرنوس"، بأن الحكومة العمل على تحسين الواقع الخدمي والاقتصادي والمعيشي للمواطنين، في ضوء ما توفر لها من إمكانيات، مع الحرص على إقامة أفضل التوازنات الصعبة الممكنة، وقال إن الحكومة تولي اهتماماً كبيراً لمسألة إعادة تأهيل المنظومة الكهربائية لأهمية هذا القطاع وفق زعمه.