"اللواء الثامن" يقتحم بلدة المتاعية بريف درعا ويعتقل خمسة شبان.. والسبب؟ ● أخبار سورية ٥ يناير ٢٠٢٣

"اللواء الثامن" يقتحم بلدة المتاعية بريف درعا ويعتقل خمسة شبان.. والسبب؟

قالت مصادر إعلام محلية في محافظة درعا، إن مجموعة محلية تتبع للواء الثامن اقتحمت بلدة المتاعية في ريف درعا الشرقي، صباح اليوم الخميس 5 كانون الثاني/يناير، واعتقلت 5 شبان بعد محاصرتها لعدة منازل في البلدة، واقتحامها بالقوّة تزامناً مع إطلاق النار أثناء الاقتحام.

وقال "تجمع أحرار حوران"، بأن الشبان المعتقلين هم الأشقاء “وجيه سليمان الكفري”، “واصف سليمان الكفري”، “مؤيد سليمان الكفري” وأبناء وجيه كل من “سليمان وجيه الكفري”، “محمد وجيه الكفري”.

ولفت التجمع إلى أن "وجيه الكفري" هو شقيق الشاب “جعفر الكفري” الذي قصى متأثراً بجراحه في 11 تموز 2021 بعد تعرضه للتعذيب على يد عناصر اللواء الثامن بواسطة أخمص سلاح كلاشينكوف، وكدمات شديدة في منطقتي الدماغ والصدر، أدت إلى فقدانه الوعي ونقله إلى المشفى.

وجاءت حادثة اعتقال جعفر الكفري حينها عقب مداهمة قوة عسكرية تابعة للواء الثامن بلدة المتاعية بحثاً عن أحد المطلوبين، وذلك بعد أن حاول “جعفر” منع عناصر اللواء الثامن من اقتحام منزل بداخله نساء لوحدهنّ.

وعن أسباب اقتحام المتاعية واعتقالات اليوم، قال “محمد الكفري” (أبو ثابت) وهو شرعي سابق في فصيل أحرار الشام، عبر صفحته على فيسبوك إنّ اللواء الثامن احتجز ثلاثة من أشقائه واثنين من أبناء أخيه بهدف الضغط للتبديل عليهم بأحد المعتقلين في الشمال السوري لدى محكمة أعزاز بسبب ادّعاء “أبو ثابت” عليه لمشاركته في تعذيب شقيقه “جعفر”.

والمعتقل لدى محكمة اعزاز هو “مصطفى محمد مقداد” من مواليد 1999 مدينة بصرى الشام، اعتقل في أواخر شهر تموز/يوليو 2021 وأصدرت المحكمة عليه في 14 كانون الأول/ ديسمبر 2022 الفائت حكماً يقضي بالإعدام مع وقف التنفيذ، بسبب اعترافه بمشاركته في تعذيب الشاب “جعفر الكفري”.

ونقل التجمع عن أحد وجهاء بلدة المتاعية قوله إنّ ذوي الشاب “مصطفى” ووجهاء آخرين من بصرى الشام قدموا لمنزل “وجيه الكفري” قبل 5 أيام لمحاولة إخراج ابنهم من محكمة اعزاز في الشمال السوري، لكن تلك المحاولة وغيرها لم تفلح في إخراج مصطفى، مستنكراً اقتحام اللواء الثامن لبلدة المتاعية واعتقال الشبان الخمسة وترويع الأهالي بإطلاق النار أثناء الاقتحام.

ولفت "تجمع أحرار حوران" إلى أنه اطلع على محادثة نشرها “أبو ثابت الكفري” شقيق جعفر المتواجد في الشمال السوري، تظهر قيام أحد الأشخاص من اللواء الثامن بالتواصل معه وطلب مبادلة المعتقلين الخمسة بالمعتقل مصطفى المحتجز لدى محكمة اعزاز.

وقال ابو ثابت الكفري على صفحته على موقع فيسبوك أن لجنة الإصلاح في درعا تواصلت معه بخصوص الوساطة في موضوع المسجون في مدينة اعزاز، والمحكوم بالإعدام، بعد اعترافه بالمشاركة في قتل أخيه جعفر، ورد عليهم بعدد من الشروط.

واضاف الكفري أنه اشترط دفع دية 40 ألف دولار اضافة ل5 ألف أخرى للمحامي مقابل إسقاط الحق الشخصي، أما الحق العام فيتابعه محامي الخصم، أما بقية المتورطين بالقتل (غير المسجون في إعزاز) فلا يشملهم هذا الإتفاق وسيتم ملاحقتهم.

وأكد الكفري أن الوقت ليس في صالح الخصم، ويقصد هنا اللواء الثامن وطالبه بتنفيذ الشروط، لأنه بعد الرابع عشر من الشهر الجاري سيتم تحويل القضية إلى محكمة النقض وهناك لن يفيدهم إسقاط الحق.

وتابع الكفري أن اللواء الثامن يبدو أنه رفض هذه الشروط وقام بإقتحام المتاعية واعتقال 3 من أخوته واثنين من أبنائهم من أجل التفاوض والمبادلة بهم.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ