"الإدارة الذاتية" تعلن حالة الطوارئ بمناطق سيطرتها ● أخبار سورية

"الإدارة الذاتية" تعلن حالة الطوارئ بمناطق سيطرتها

أعلنت "الإدارة الذاتية" التابعة لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية، اليوم الأربعاء 6 حزيران/ يونيو، ما قالت إنها "حالة الطوارئ العامة في شمال وشرق سوريا لمواجهة التهديدات التركية"، وذلك وفق بيان حمل رقم 8 ونشرته الصفحة الرسمية موقع الإدارة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحسب البيان فإنه جاء نظراً لما تتعرض له مناطق الإدارة الذاتية من تهديدات مستمرة من تركيا، ومع تكثيف القصف المدفعي والطيران المسير، مع التلويح بالعملية العسكرية التركية، واعتبرت أنها تؤثر بشكل مباشر على "مكتسبات الإدارة التي تحققت بفضل تضحيات أبناء مكوناتها السورية الأصيلة والعريقة في مواجهة التطرف والإرهاب"، على حد قولها.

وذكر البيان أنه تقرر خلال التصويت ضمن جلسة استثنائية الموافقة على "إعلان حالة الطوارئ العامة في مناطق الإدارة الذاتية" و"الإيعاز إلى مكوناتها لإعداد خطط للطوارئ لمواجهة التهديدات والتحديات"، يُضاف إلى ذلك "وضع كافة الإمكانات وإعطاء الأولوية في مشاريعها لمواجهة هذه التهديدات".

وكذلك أعلنت الإدارة اليوم الأربعاء أنها رفع الجاهزية "للتصدي لأي هجوم محتمل"، واصفة المرحلة بأنها "حالة حرب"، على وقع التهديدات التركية، في ظل تخبط كبير تعاني منه الميليشيا، بالتوازي مع حشودات عسكرية كبيرة لفصائل الوطني في المنطقة.

في حين قالت وسائل إعلام تابعة لميليشيات "قسد"، إن ما يسمى بـ"لجنة المرأة في مجلس عوائل الشهداء بالقامشلي"، دعت أهالي شمال وشرق سوريا إلى رفع الجاهزية لمواجهة هجمات تركية وذكرت أن "الدفاع عن أرضهم واجب وطني".

هذا وتكررت مثل هذه الدعوات حيث نشرت وكالة أنباء تابعة لقوات "قسد"، بيانا قالت فيه إن الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم عفرين تطالب، شعبها بالاستعداد لمواجهة التهديدات التركية على المنطقة للتوجه واعتبرت أن سيطرة الجيش التركي و الوطني على تل رفعت والشهباء سيفتح الطريق لسقوط حلب، العاصمة الاقتصادية لسوريا، وفق تعبيرها.

وتتصاعد حدة التصريحات التركية بشأن شن عملية عسكرية قريبة على مناطق سيطرة ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية" بريف حلب الشمالي والشرقي، والتي تشكل منطقة "تل رفعت" ومحيطها هدفاً محتملاً، في وقت بات التخبط واضحاً في صفوف الميليشيا في تلك المنطقة التي سلبت بالغدر قبل أكثر من ستة سنوات وهجر أهلها منها.