العراق يعلن تسلّم إسبانيا 15 طفلاً وامرأة كانوا محتجزين في "مخيم الهول" 
العراق يعلن تسلّم إسبانيا 15 طفلاً وامرأة كانوا محتجزين في "مخيم الهول" 
● أخبار سورية ١٤ يناير ٢٠٢٣

العراق يعلن تسلّم إسبانيا 15 طفلاً وامرأة كانوا محتجزين في "مخيم الهول" 

أعلن "قاسم الأعرجي" مستشار الأمن القومي العراقي، تسلّم إسبانيا 15 طفلا وامرأة، كانوا محتجزين في "مخيم الهول" الخاضع لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" شرقي سوريا.

وقال الأعرجي في تغريدة على "تويتر": "نشكر السلطات الإسبانية لاستلامها 15 طفلا وامرأة من مخيم الهول السوري"، وجدد "المطالبة من جميع الدول بالسعي لاستلام رعاياها من المخيم، لتجفيف منابع الإرهاب البشري، وصولا لغلق بؤرة الإرهاب والظلام، مخيم الهول السوري".

وسبق أن قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش''، إن 42.4 ألف أجنبي من 60 دولة، إضافة لأكثر من 23 ألف سوري، مازالوا متروكين منذ نحو أربع سنوات في ظروف تهدد حياتهم بالمخيمات والسجون في مناطق سيطرة قوات "قسد" شمال شرقي سوريا.

ودعت المنظمة، الدول إلى إعادة المحتجزين إلى أوطانهم أو المساعدة في إعادتهم، وزيادة المساعدات فوراً لإنهاء المعاملة اللاإنسانية والمهينة، واستئناف الجهود لإنشاء آلية قضائية تسمح للمحتجزين بالطعن.

وكانت قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، في تقرير بعنوان: "ابني مثل بقية الأطفال"، إن العديد من الأطفال الذين استعادتهم دولهم من مخيمات الاحتجاز في شمال شرقي سوريا، يندمجون بنجاح في مجتمعاتهم.

وأوضحت المنظمة، أن العديد من الأطفال يتأقلمون ويحققون أداء جيداً في المدارس، وأن الكثير منهم اندمجوا بسلاسة مع أقرانهم، رغم سنوات الاحتجاز القاسية في سوريا، لكنها لفتت إلى أن بعض سياسات الحكومات صعبت اندماج الأطفال، بما في ذلك فصلهم عن أمهاتهم.

وبين التقرير، أن 89% من المحيطين بالأطفال أكدوا أن أداءهم جيد جداً، وأن من الممكن إعادة دمجهم وتعافيهم، لذا يجب إتاحة الفرصة للأطفال الآخرين الذين لا يزالون محتجزين في سوريا.

ودعت المنظمة، الحكومات إلى إزالة أي حواجز تحول دون إعادة الإدماج الفعال، وضمان ألا تسبب سياساتها الخاصة بإعادة الأطفال من سوريا، ضرراً لهم، وأكدت أن الخطر لا يكمن في إعادة الأطفال لبلدانهم، إنما في تركهم بالمخيمات حيث يتعرضون لخطر الموت والمرض والتجنيد من قبل تنظيم "داعش" والاحتجاز.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ