الائتلاف يستنكر المساعي اللبنانية لترحيل اللاجئين السوريين قسراً إلى مناطق الأسد ● أخبار سورية

الائتلاف يستنكر المساعي اللبنانية لترحيل اللاجئين السوريين قسراً إلى مناطق الأسد

استنكر الائتلاف الوطني السوري، في بيان له، مساعي الحكومة اللبنانية لترحيل اللاجئين السوريين إلى مناطق سيطرة نظام الأسد، غير مكترثة بسلامة هؤلاء اللاجئين والخطر المحدق الذي سيتعرضون له حال عودتهم، وطالب المجتمع الدولي بالتحرك المباشر لمنع أي ترحيل قسري.

وأوضح الائتلاف أن أكثر من نصف الشعب السوري ما يزال بين نازح ولاجئ بسبب الممارسات الإجرامية المتعددة التي يقوم بها نظام الأسد من قتل واعتقال وتعذيب، وهذه الممارسات تتكرر إلى الآن بسبب وجود المجرمين أنفسهم الذين ارتكبوا مئات المجازر الموثقة.

وأكد أن استجابة الحكومة اللبنانية لأي خطة ترحيل قسري يعني أن مجزرة حي التضامن قد تتكرر، لأن أجهزة النظام القمعية ما تزال مستمرة بالاعتقال التعسفي للمدنيين في مناطق سيطرة النظام، فكيف سيكون حال من تهجّروا بسببه ورفضوا العيش في تلك المناطق إذا أجبروا على العودة؟.

ودعا الائتلاف، الحكومة اللبنانية إلى إيقاف أي خطة للترحيل وإلى احترام القوانين الدولية الموجبة لحماية اللاجئين ومنحهم حقوقهم، ويحمّل الحكومة اللبنانية مسؤولية أي ضرر يلحق بهؤلاء اللاجئين، وطالب الأمم المتحدة والمفوضية السامية للاجئين بالتدخل المباشر لحماية اللاجئين في لبنان ووقف ترحيلهم وإرسالهم إلى مناطق سيطرة النظام المجرم وسطوة أجهزته الأمنية.


وأشار الائتلاف إلى أن ميليشيا حزب الله اللبناني وممارساتها الإرهابية في سورية بجانب نظام الأسد وروسيا وإيران، هي من الأسباب الرئيسة في خلق معاناة السوريين ولجوئهم. كما أن ادعاء أن مناطق نظام الأسد هي مناطق آمنة هو ادعاء باطل وغير حقيقي، وهو حجة تتذرع بها الحكومة اللبنانية لإخراج اللاجئين بعد عجزها عن مواجهة تغول ميليشيا حزب الله على مؤسسات الدولة وعدم قدرتها على إدارة أزمات البلاد الداخلية المختلفة.