أيمن العاسمي
أيمن العاسمي
● أخبار سورية ١٥ ديسمبر ٢٠٢٢

الائتلاف: الأسد لن يغير نهجه الدموي ويسعى للانتقام من كل من انضم للثورة

أكد عضو الائتلاف الوطني السوري أيمن العاسمي على أن نظام الأسد لن يغير نهجه الدموي، ويسعى للانتقام من كل من انضم للثورة السورية، ولو أظهر عكس ذلك، مشدداً على أن هذا النظام نقض جميع تعهداته ووعوده.

ونبّه العاسمي في تصريحات خاصة إلى ضرورة عدم الوثوق بنظام الأسد الذي يبيت الشر لجميع أبناء الثورة، مضيفاً أن عمليات الاعتقال والتصفية مستمرة بحق الجميع حتى الذين أجروا تسويات قسرية.

ولفت إلى أن عمليات التوثيق التي تجريها المنظمات الحقوقية تؤكد على أن النظام لن يعفو عن أحد ولن يسامح أحد، موضحاً أن آخر هذه التوثيقات ما أورده “تجمع أحرار حوران”، الذي أوضخ أن الشاب أحمد محمود خطاب 33 عاماً وهو من أبناء مدينة نوى غربي درعا، قضى تحت التعذيب في سجن صيدنايا العسكري بعد اعتقالٍ دام أربع سنوات.

وأضاف التجمع أن خطاب كان عسكري منشق عن قوات النظام، سلّم نفسه بعد أن أجرى التسوية والتحق بقطعته العسكرية لتقوم قوات النظام بعد التحاقه بشهرين ونصف باعتقاله وزجّه في سجن صيدنايا.

وكان مكتب التوثيق في “تجمع أحرار حوران” قد سجل 105 ضحية من أبناء محافظة درعا، تحت التعذيب في معتقلات النظام منذ سيطرته على المحافظة في تموز 2018 حتى نهاية شهر تشرين الثاني الفائت، ووثق المكتب مقتل العشرات من المنشقين تحت التعذيب في سجن صيدنايا العسكري عقب اتفاق التسوية منتصف عام 2018.

يشار إلى أن أجهزة مخابرات نظام الأسد اعتقلت المئات من المنشقين السابقين عن نظام الأسد بعد تسليم أنفسهم في مبنى الشرطة العسكرية في حي القابون بدمشق، رغم أن النظام أصدر مرسومي عفو عن المنشقين في حال سلّموا أنفسهم.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ