وفاة طفلين شقيقين بحريق في مخيم "واشوكاني" غربي الحسكة ● أخبار سورية

وفاة طفلين شقيقين بحريق في مخيم "واشوكاني" غربي الحسكة

 قالت مصادر إعلام محلية بريف الحسكة، إن طفلين فقدا حياتهما في وقت متأخر ليلاً، جراء احتراق خيم لنازحين في مخيم غربي مدينة رأس العين، ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية.

ولفتت المصادر إلى أن حريقاً اندلع في مخيم "واشو كاني" غرب مدينة الحسكة، تسبب باحتراق خيم خيم، بسبب ماس كهربائي، وأدى الحريق لوفاة الطفلين "عبد محمود حسين (5 أعوام)، زاهر محمود حسين( 6 أعوام)"، إضافة لأضرار مادية كبيرة في خيام النازحين.

ويواجه قاطني المخيمات في ريف الحسكة، صعوبات معيشية حيث أن الخيمة باتت غرفة للجلوس والنوم وتستخدم كمطبخ ومنافع في آن واحد، ما يؤدي إلى مخاطر تهدد حياة القاطنين فيه، حيث تتكرر حالات احتراق الخيم بين فترة وأخرى. 

وسبق أن قال فريق "منسقو استجابة سوريا"، إن حرائق جديدة ضمن مخيمات النازحين في شمال غرب سوريا، سجلت في مخيم الكنايس المتاخم لمدينة إدلب، مما تسبب باحتراق ثلاثة خيام ووفاة طفلة وإصابة طفلين آخرين نتيجة الحرائق، مؤكداً أن الحرائق أصبحت كابوساً مرعباً يلاحق النازحين ضمن المخيمات.

وقال الفريق إن عدد الحرائق تجاوز 116 مخيماً منذ مطلع العام الحالي، تضرر منها أكثر من 143 خيمة مسبباً وفاة أربع أطفال وإصابة 23 آخرين بينهم سبعة نساء و 11 طفلاً ليصل إجمالي عدد الحرائق المسجلة في المخيمات منذ تشييدها خلال السنوات السابقة إلى 986 مخيماً تقريباً.

ولفت إلى أن الارتفاع الكبير في درجات الحرارة خلال الأيام السابقة والتي من المتوقع أن تستمر لفترة أطول، جعلت من المخيمات محارق جماعية معرضة للاشتعال من خلال بطاريات الإنارة ومواقد الطهي إضافة إلى عوامل كثيرة تجعل من الحرائق أمراً رائجا ضمن المخيمات.

وأشار إلى أن ازدياد الحرائق ضمن المخيمات وتكرار المناشدات لتحسين أوضاع النازحين في المخيمات ، يظهر عدم التجاوب الفعلي مع معاناة المدنيين المستمرة منذ سنوات ، الأمر الذي يظهر الوصول إلى نقطة النهاية والتي من المفترض أن تبدأ المنظمات الإنسانية العمل على إيجاد حلول فعلية وجذرية للنازحين في المخيمات.