تعويضات بكميات من "المازوت" .. النظام يعلن "مكرمة" لسكان "جزيرة أرواد" ● أخبار سورية

تعويضات بكميات من "المازوت" .. النظام يعلن "مكرمة" لسكان "جزيرة أرواد"

نقلت جريدة تابعة لإعلام النظام عن مصدر "لم تسمه" في وزارة النفط في حكومة النظام قوله إن الوزارة خصصت "كمية كبيرة من المازوت لتعويض أهالي جزيرة أرواد الذين استهلكوا ما كان بحوزتهم لإنقاذ ركاب القارب اللبناني الذي غرق قرب السواحل السورية"، وفق تعبيره.

وأضاف، أن القرار يدخل حيز التنفيذ مع إعلانه أمس الثلاثاء ويستمر ولعدة أيام "سيتم تزويد الجزيرة بطلبات إضافية شكراً وعرفاناً لما قدموه من شجاعة وأظهروه من نخوة في البحث عن ناجين"، دون تحديد كمية المخصصات المضافة للأهالي.

ويعتبر إعلام النظام أن هذا القرار هو بمثابة "مكرمة"، وقال المصدر في نفط النظام إن هذه الإجراءات جاءت عقب "قيام كل من لديه كمية من المازوت بتسليمها لمراكب الصيد التي لم تهدأ على مدار أيام في الإبحار والبحث عن ناجين وإنقاذ من بقي على قيد الحياة"، وفق كلامه.

ويأتي ذلك تزامنا مع ارتفاع أسعار المحروقات في السوق السوداء في مناطق النظام، على نحو غير مسبوق، بالتزامن مع قرب فصل الشتاء، بالإضافة إلى عدم كفاية المخصصات التي يتم توزيعها على ما يسمى بـ البطاقة الذكية، ما دفع الكثيرين للجوء لتغطية احتياجاتهم من السوق السوداء بأسعار مضاعفة.

وحسب موسوعة ويكيبيديا الرقمية فإن جزيرة أرواد جزيرة تقع على خط طول 35 شرق غرينتش وخط عرض 34 شمال خط الاستواء، تمتد بطول 740 م، تبلغ مساحتها حوالي 20 هكتار، والمساحة المأهولة منها 13.5 هكتار، وتقع على بعد حوالي 3 كم من شاطئ طرطوس.

هذا ونقل تلفزيون تابع للنظام عن مدير عام الموانئ البحرية العميد "سامر قبرصلي"، قوله إن عدد الجثث التي تم انتشالها من ضحايا المركب اللبناني وصل إلى 101 و20 ناجٍ، حيث تم انتشال جثة رجل خمسيني بواسطة زورق في عرض البحر مقابل مدينة جبلة في ريف اللاذقية مساء أمس الثلاثاء.