روسيا تستخدم المعلومات المضللة.. أمريكا تدين مجزرة المخيمات في ادلب ● أخبار سورية

روسيا تستخدم المعلومات المضللة.. أمريكا تدين مجزرة المخيمات في ادلب

أدانت الولايات المتحدة الأمريكية المجزرة التي نفذتها روسيا والنظام السوري بعد استهداف مخيمات بريف ادلب بالقنابل العنقودية والقذائف المتفجرة.

وقالت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في دمشق في منشور على حسابها في موقع الفيسبوك، أن الولايات المتحدة تدين ما أسمته الهجمات المروعة على مخيمات النازحين شمال غرب سوريا من قبل نظام الأسد وداعميه الروس.

وأشارت أن الهجمات أدت لمقتل وجرح أكثر من 70 شخصا بينهم أطفال، وشددت أن الولايات المتحدة الأمريكية تطالب بمحاسبة المسؤولين.

ونوهت السفارة أن روسيا روسيا تستخدم المعلومات المضللة في سوريا لإلقاء اللوم على الضحايا وصرف الانتباه عن اجرامها وحلفائها.

وأكدت أن الحقائق واضحة حيث أن القنابل الروسية وقنابل النظام تقتل سوريين أبرياء، وطالبت الولايات المتحدة الأمريكية بوقف القصف والكذب أيضا.

وكانت تركيا وفرنسا قد أدانتا يوم أمس المجزرة التي وقعت في شمال غربي سوريا في منطقة ادلب وراح ضحيتها 9 شهداء وأكثر 70 جريحا بينهم نساء وأطفال.

وكانت باريس أكدت على ضرورة عدم الإفلات من العقاب، كما طالبت بالاحترام الصارم للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان، مجددة دعمها وقف الأعمال القتالية في سوريا والتوصل إلى حل سياسي.

وأدانت وزارة الخارجية التركية في بيان لها، بشدة الهجمات الأخيرة على مخيمات للنازحين في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، وأكدت أن تلك الهجمات إنما تلحق الضرر بالجهود الرامية للحفاظ على الهدوء ولخفض التوتر في المنطقة، وتؤدي إلى تدهور الوضع الإنساني أكثر.

وقالت مؤسسة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" إن نظام الأسد وحليفه الروسي ارتكبا جريمة إرهابية مضاعفة يوم الأحد الماضي، باستهداف مخيمات للمهجرين قسراً قرب قريتيّ كفر جالس ومورين ومنطقة وادي حج خالد غربي مدينة إدلب، بصواريخ أرض ـ أرض نوع (220mm 9M27-K Uragan) محملة بقنابل عنقودية محرمة دولياً من نوع (9N210 and 9N235 )، ما أدى لاستشهاد 9 مدنيين بينهم 3 أطفال وامرأة، وإصابة نحو 70 آخرين.