رسوم تتخطى 30 مليون .. مالك "فرح ستار" يكشف ابتزاز واستغلال النظام ● أخبار سورية

رسوم تتخطى 30 مليون .. مالك "فرح ستار" يكشف ابتزاز واستغلال النظام

كشف القبطان "خليل بهلوان" صاحب ومالك سفينة "فرح ستار2"، التي احتفى نظام الأسد بها مؤخرا، عن قيام لجنة تتبع لحكومة النظام بالابتزاز وعرقلة تصنيع السفينة، مقدرا أنه دفع ضرائب ورسوم بقيمة 30 مليون ليرة سورية، مشيرا إلى أن هم الحكومة الوحيد هو الجباية وإجباره على دفع الرشاوى.

وهاجم "بهلوان"، حكومة نظام الأسد لعدم تقديم أي دعم لمن يود العمل والإنتاج إلا مقابل مصالح مادية، حيث أكد قيام لجنة حكومية بالعرقلة والابتزاز ووضع الصعوبات والعقبات بالروتين و"العقليات التي لا تحب البلد ولا المصلحة العامة وهدفها المال"، حسب وصفه.

واتهم اللجان الحكومية المشرفة على عملية التصنيع بزيادة الصعوبات والإصرار على تقاضي مبالغ مالية، وابتزازه بمبلغ مالي يفوق 10 ملايين ليرة، وكذلك فرضوا 7 ملايين عنوة مقابل الموافقة على تقريب "الهنكار" خوفاً من السرقة، مطالبا بمعالجة الروتين والعرقلة والابتزاز وتخفيض الرسوم والضرائب وتأمين مستلزمات الإنتاج.

وقدر "بهلوان"، أن ما فرض عليه من رسوم إشغال وضرائب مالية مؤلم جداً، ويزيد على 30 مليون ليرة ولولا مراجعة المعنيين بدمشق لكانوا تقاضوا ضعف هذا المبلغ، لافتا إلى عدم وجود كهرباء ولم يحصل سوى نسبة قليلة من مخصصاته من الغاز والمازوت حيث كان يشتري أسطوانة الغاز من السوق السوداء بنحو 200 ألف والمازوت 8 آلاف ليرة سورية.

وبرر مدير عام الموانئ العميد "سامر قبرصلي"، بأن بالنسبة لمعاناة القبطان من تصرفات اللجنة المكلفة من الموانئ، كانت في عهد الإدارات السابقة، وبالنسبة لبدلات الإشغال فقد تم تعديلها بموجب قرار سابق حيث تم رفع رسوم الترخيص ليصبح بقيمة 12 مليون و800 ألف ليرة سورية، مبررا أيضا بأن الرسوم أرخص من الاستثمار السياحي الخاص.

وقبل أيام أعلن إعلام النظام الرسمي تعويم سفينة فرح 2 وأثارت سخرية وجدل واسع قبل إعادة كشف الفضائح المتعلقة بها، وكان زعم نظام الأسد تصنيع سفينة بخبرات سورية كاملة من جميع المواد، وبدون استيراد أي قطع لتصنيع هذه السفينة، حيث عملت صفحات النظام الموالية لجعل هذا الحدث انتصارا على العقوبات الاقتصادية، وأنه خرج منها بكامل قوته وتمكن من تصنيع سفينة من الصفر،

وفندت شبكة شام الإخبارية في تقرير لها في يونيو/ حزيران 2021 الماضي، هذه الكذبة حيث نشر "أسامة يونس"، الصحفي الداعم للنظام والعامل في موقع قناة "روسيا اليوم"، منشورا عبر صفحته الشخصية، أشار خلاله إلى أن السفينة التي أعلن إعلام النظام الرسمي عنها كأول سفينة بخيرات سورية، ليست كما يدعي النظام بل سبق أن أعلن شرائها قبل عام عبر "مزاد علني".

وأورد "يونس"، محتوى مقال صادر عن صحيفة "الوحدة" التابعة للنظام، وبالعودة إلى موقع الصحيفة يظهر المقال الذي يتضمن تصريحات عن القبطان "خليل بهلوان"، التي تحدث عن السفينة ذاتها بتاريخ الرابع من حزيران/ يونيو 2020 الماضي.

وقال "بهلوان"، حينها "عدت إلى بانياس عام 2014 ومنذ ذلك الوقت وأنا أسعى لخدمة وطني فنحن من مدرسة القائد الخالد حافظ الأسد وبالفعل (قمت بشراء السفينة من المزاد) وكانت عبارة عن سفينة صغيرة بطول 24 متراً، فسخرت خبرتي لإعادة تأهيلها لتصبح بمواصفات تفوق المواصفات الأوروبية.

وأشار في تصريحاته الواردة قبل عام إن بعد انتهاء العمل كانت (فرح ستار) التي سترفع علم النظام وستبحر دولياً فتم تعديل طولها ليصبح 35 متراً لتتمكن من الإبحار دولياً، وعرفنا عن فرح ستار بأنها سفينة حمولتها 490 طناً طولها 45 متراً مزودة بمحركين.

ولفت وقتذاك إلى أن السفينة مجهزة للعمل داخل سورية وخارجها الهدف منها خدمة الموانئ السورية كافة وتزود البواخر بماء الشرب والمازوت بالإضافة لأخذ الزيوت والمازوت والفضلات من غرفة المحركات في الباخرة إلى خزان فرح ستار حيث يتم نقل هذه المواد إلى معمل حماة ليعاد تكريرها.

وسبق للقبطان "خليل"، ظهوره المتكرر على وسائل الإعلام التابعة للنظام وكان عاهد رأس النظام الذي وصفه بأنه "سيد الوطن" ببناء سفينة أخرى بخبرات وطنية تفوق المواصفات الأوروبية مخصصة للشحن، وفق تعبيره، إلا أن بعد الوعد الذي قطع قبل عام لم يتمخض عنه إلا فضيحة السفينة المشتراة من المزاد العلني والمقدمة عبر إعلام النظام بأنها سفينة بخيرات سورية.

وبالعودة إلى منشور "يونس"، دار سجال بينه وبين الصحفية في وزارة الإعلام "خديجة محمد"، التي حاولت التستر على الفضيحة بدعوتها إلى إنشاء معمل لتصنيع السفن والاستفادة من الخبرات ومنهم القبطان خليل بهلوان، إلا أن الصحفي أكد أن السفينة المعلن تصنيعها بخبرات سورية هي ذاتها المشتراة عبر المزاد العلني وتساءل: "نشجع بالكذب على الشعب يعني الحكومة لا تكفي".

أما المفتشة "فريال جحجاح"، انتقدت تضليل إعلام النظام وتساءلت أن من ينشر الأخبار جاهل أم غير مهتم أم أنها مقصودة، ولفتت إلى أن إعلام النظام الرسمي قال "أول سفينة سورية مصنعة بخبرات وطنية ماقالوا تأهيل وتحسين"، في ردها على منشور "يونس".

وقال أحد المعلقين الموالين للنظام من طرطوس: "اذاً هي فضيحة اشترك فيها الجميع، القبطان والإعلام وكل المواقع الإلكترونية التي نقلت الخبر مع الصور وقالت إنها باخرة صنعت بالكامل بأيدي سورية وكادوا يجعلونها الإنجاز الأكبر لسوريا في تاريخها.. شي معيب ومخزي".

وتجدر الإشارة إلى أن إعلام النظام الرسمي يمتهن الكذب والتضليل وطالما كشفت عن مسرحياته وحوادث تزييف الحقائق وقلب الوقائع لصالح رواية النظام التي بدأت بإنكار الثورة السورية مرورا بتلفيق الأكاذيب وليس انتهاءا عند تصنع الخبر الوارد رسميا عن أول سفينة مصنوعة بخبرات وطنية لتقديمه للمتابعين إلا أن كل ذلك كان عبارة عن مسرحية مفضوحة لتلميع صورة النظام المفلس من أي إنجازات سوى عمليات القتل والتدمير والترهيب.