قيادي كردي يتحدث عن توافق "روسي تركي إيراني" لدعم نظام الأسد على حساب "قسد" ● أخبار سورية

قيادي كردي يتحدث عن توافق "روسي تركي إيراني" لدعم نظام الأسد على حساب "قسد"

تحدث "بشار أمين"، القيادي في المجلس الوطني الكردي في سوريا ENKS، عن وجود توافق بين "روسيا وتركيا وإيران" لدعم نظام الأسد على حساب "قوات سوريا الديمقراطية"، عبر تحقيق التفاهم بين النظامين التركي والسوري.

ولفت السياسي الكردي في تصريح لموقع "باسنيوز"، إلى أن خيارات "قسد" تبقى محدودة، إما الارتماء في أحضان النظام السوري أو الاعتماد الكلي على أمريكا والتحالف الدولي، موضحاً أن "الحملة العسكرية التركية ربما التغت أو أرجئت إلى أجل غير مسمى، لتستعيض تركيا عنها بهذا التصعيد الخطير وعلى طول الحدود مع سوريا تقريبا".

وأضاف: "يبدو أن قمة طهران الأخيرة بين "روسيا تركيا وإيران"، قد أنتجت هذا التصعيد الذي نشاهده، حيث التوافق لدعم النظام السوري على حساب "قسد"، عبر تحقيق التفاهم بين النظامين التركي والسوري"، مبيناً أن خيارات "قسد".

ونوه القيادي الكوردي إلى أن "وقع هذا التصعيد على المنطقة هو خطير جداً قد يؤدي إلى المزيد من النزوح والتهجير رغم الدعوات المستمرة للأهالي والسكان بالتشبث بالأرض والمسكن والممتلكات، حتى ولو كان على حساب راحتهم".

 وأشار إلى أن "روسيا وإيران" تدفعان بـ "قسد" إلى أحضان النظام، لكن الجانب الأمريكي قد لا يتخلى عن مناطق نفوذه في شرق نهر الفرات، في وقت اعتبر أن التهديدات التركية "تأتي في سياق الإلحاح على أطراف التوافق المذكور لتنفيذ ماتم الاتفاق عليه".

يأتي ذلك في وقت كانت نشرت صحيفة تركية تقريراً تحدثت فيه عن احتمالية إجراء اتصال هاتفي بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والإرهابي والمجرم "بشار الأسد"، وقالت الصحيفة إن أردوغان والإرهابي بشار قد يجريان اتصال هاتفي باقتراح من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس التركي قال في تصريحات صحفية بعد عودته من مدينة سوتشي الروسية بعد لقائه نظيره الروسي، إن بوتين لمح أنه "في حال سلكت تركيا طريق التعاون مع النظام السوري لحل هذه المسائل (التنظيمات الإرهابية) فإن ذلك سيكون أكثر صوابا، طالما كان ممكنا".