"مظلوم عبدي" يبحث مع وفد أمريكي "تعزيز التهدئة والاستقرار" شمال شرق سوريا ● أخبار سورية

"مظلوم عبدي" يبحث مع وفد أمريكي "تعزيز التهدئة والاستقرار" شمال شرق سوريا

قالت مواقع إعلام كردية، إن القائد العام لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية (قسد) مظلوم عبدي، بحث مع وفد أمريكي برئاسة نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى المسؤول عن الملف السوري إيثان غولدريتش، "تعزيز التهدئة والاستقرار في مناطق شمال وشرق سوريا".

ووفق موقع "نورث برس"، الذي نقل عن مصدر دبلوماسي، أن الوفد الأميركي كان في زيارة لتركيا قبل القدوم إلى سوريا، وبين أن "عبدي" شدد على "ضرورة تثبيت اتفاقية وقف إطلاق النار التي ترعاها واشنطن، ووقف التصعيد وتعزيز التهدئة في شمال شرقي سوريا".

ولفت الموقع إلى أن الجانبين اتفقا على "ضرورة تأمين سجون داعش"، في ما قال أعضاء الوفد الأميركي إنهم على تواصل دائم مع الدول المعنية، لاستعادة رعاياها من مخيمي "الهول" و"روج".

ودعا عبدي في تغريدة عبر "تويتر"، المجتمع الدولي إلى تقاسم المسؤولية والمساعدة بتحسين ظروف السكان في شمال شرقي سوريا، وحذر من أن "حالة عدم الاستقرار السياسي والأزمة الاقتصادية وهجمات الاحتلال التركي المستمرة تودي يومياً بحياة المدنيين والنازحين في المنطقة".

وكان زار عدد من المسؤولين الأمريكيين، يوم الاثنين، مخيم الهول بريف الحسكة شمال شرق سوريا والذي يحوي عوائل تنظيم داعش، والخاضع لسيطرة ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وقال "نيد برايس"، المتحدث باسم الخارجية الأميركية في تصريحات صحفية، إن مسؤولين أميركيين زاروا المخيم الواقع شمالي سوريا، ودعا "كل الدول للعمل على استرداد مواطنيها".

وأكد أن بلاده "تواصل تشجيع جميع البلدان التي لديها مواطنون في شمال شرقي سوريا على العمل معنا من أجل إيجاد حلول دائمة"، مضيفاً أنه "من الأهمية بمكان أن تعيد البلدان الأصلية رعاياها إلى أوطانهم، وتقديم المساعدة إليهم لمنع عودة ظهور داعش".

وشدد على إعتقاده أن الإعادة إلى الوطن هي الحل الدائم الوحيد للوضع الإنساني والأمني في مخيمات شمال شرقي سوريا، والتقى الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية السيد “بدران جيا كرد” في الإدارة الذاتية الكردية السبت الماضي، نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية “إيثان غولدريتش” وفريق مختص بالشؤون المدنية والإنسانية، وشؤون الإرهاب، وشؤون ترحيل الرعايا الأجانب.