مع تخبط التصريحات .. النظام يتراجع عن طابع "مونديال قطر" ويبرر: خطأ وتم تلافيه ● أخبار سورية

مع تخبط التصريحات .. النظام يتراجع عن طابع "مونديال قطر" ويبرر: خطأ وتم تلافيه

أصدرت "المؤسسة السورية للبريد"، التابعة لنظام الأسد اليوم الأحد طابعاً تذكارياً وبطاقة بريدية تذكارية بمناسبة انطلاق كأس العالم لعام 2022 الذي تستضيفه دولة قطر، ثم قامت صفحة المؤسسة بحذف البريد وسط تخبط كبير في تصريحات مسؤولي النظام.

وذكرت مؤسسة البريد التابعة للنظام أن الطابع الخاص بمناسبة كأس العالم المونديال بقيمة 1000 ليرة سورية، على حين حددت قيمة البطاقة البريدية بـ1500 ليرة سورية، وذلك قبل حذف البريد التذكاري.

وفي سياق تخبط تصريحات مسؤولي النظام قال مدير بريد دمشق "رأفت النايف"، إن الطابع الصادر مشابه لأي طابع صدر بمناسبة ما مثل عيد الشجرة أو عيد الأم وغيرها، فهو للتوثيق، لأن لكل طابع بريدي قصة أو ذكرى، وفق تعبيره.

وأضاف قبل حذف البريد، أنه بعيداً عن السياسية والمواقف تبقى قطر بلداً عربياً مثلها مثل أي بلد عربي آخر، بالمقابل فإن المؤسسة حريصة على إصدار الطوابع التذكارية في المناسبات والأحداث المهمة التي يذكرها التاريخ، حسب وصفه.

وبعد حذف البريد المنشور الذي يتضمن إصدار الطابع التذكاري لمونديال 2022، قال مدير المؤسسة العامة للبريد إن صورة الطابع الخاص بكأس العالم والذي نشر على مواقع التواصل هو من ضمن خطة التصاميم التي وضعتها المؤسسة لهذا العام، وذلك للاحتفاظ بالتصميم وليس للنشر، مشيراً إلى أنه لم يطبع أو يتداول رسمياً، حسب قوله.

واعتبر أنه من المفروض ألا يتم نشر هذا الطابع، معتبراً ما حصل خطأ وتم تلافيه، وحسب مدير عام المؤسسة السورية للبريد، "حيان مقصود"، فإن طابع المونديال هو مشروع تصميمي للأرشيف لا أكثر كون الطوابع حالة توثيقية، وهو غير متداول ولا مطبوع أو متوفّر فيزيائياً، الأمر الذي استدعى حذفه، بعد نشره عن طريق الخطأ على صفحة المؤسسة، لتلافي الخطأ الحاصل

وذكر أن كأس العالم هو من المواضيع التي يتم طرحها بشكلٍ دائم خلال خطة أعمال الطوابع البريدية التي تضعها المؤسسة، والطوابع البريدية ليست طوابع مالية، ولا تستخدم للمعاملات، وتسعيرها يكون لاعتبارات أنه لا يجوز أن يطرح طابع بلا قيمة، واعتبر أن الطوابع البريدية توجّه للهواة، وتُرسل إلى دول العالم كما تصلنا الطوابع من هذه الدول، حسب قوله. 

وفي آذار الماضي أصدرت "المؤسسة السورية للبريد"، التابعة لنظام الأسد، طابعاً تذكارياً وبطاقة بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس إذاعة دمشق وقالت إن قيمة الطابع 500 ليرة سورية وقيمة البطاقة 1500 ليرة سورية.

وفي أيلول الماضي من العام 2021 أصدرت المؤسسة السورية للبريد التابعة للنظام نحو 6 طوابع بريدية تذكارية لشخصيات رياضية موالية لنظام الأسد وتحددت قيمة كل طابع 200 ليرة سورية، وقتذاك.

وكانت أصدرت وزارة الاتصالات والتقانة التابعة للنظام السوري ما قالت إنها طوابع تذكارية بمناسبة فوز رأس النظام الإرهابي "بشار الأسد" بالانتخابات، وفق ما ورد عبر صفحتها الرسمية.

وقالت حينها إنها أصدرت "طابعين تذكارين وبطاقة بمناسبة" قيمة كل طابع (350) ليرة سورية، وبطاقة قيمتها (1500) ليرة سورية، وتفرض الطوابع على المعاملات في مناطق سيطرة النظام وتعد موردا ماليا ضمن الجهات الإدارية التابعة لحكومة النظام.

هذا ويستغل نظام الأسد الطوابع البريدية لرفد خزينته بالأموال عبر فرضها مقابل ضرائب ورسوم جديدة تضاف على المعاملات ضمن الدوائر الحكومية الأمر الذي يزيد من تفاقم ظاهرة الطوابير أمام مؤسسات النظام، على حساب تحقيق إيرادات مالية إضافية من جيوب المواطنين.