بينهم عميد بظروف غامضة .. "شام" ترصد مصرع عسكريين للنظام في مناطق متفرقة ● أخبار سورية

بينهم عميد بظروف غامضة .. "شام" ترصد مصرع عسكريين للنظام في مناطق متفرقة

رصدت شبكة شام الإخبارية مصرع عدد من القتلى ضمن ميليشيات النظام، توزعوا على عدة مناطق منها درعا والرقة والسويداء، وتبين أن من بين القتلى ضابط برتبة عميد أعلن عن وفاته دون ذكر الأسباب حيث لقي مصرعه وسط ظروف غامضة.

وفي التفاصيل لقي العميد في ميليشيات النظام، "فراس هاشم دغمة"، مصرعه بظروف غامضة، وحسب صفحات محلية فأن الملازم في قوات النظام "محمد حسين"، قتل برصاص قناص على محور منطقة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

فيما قتل العسكري في صفوف ميليشيات النظام "محمد بشير الحمصي"، وذلك جرّاء تعرضه لإطلاق نار من قبل مجموعة مسلحة هاجمت حاجز النقل وسيطرت عليه لساعات على مدخل محافظة السويداء جنوبي سوريا.

ونعت وزارة الداخليّة لدى نظام الأسد الملازم "أيمن الحمورة"، من مرتبات ناحية خربة غزالة، إثر إطلاق النار تعرض له من قبل مسلحين مجهولين يستقلون دراجات قرب دوار بلدة خربة غزالة بريف درعا.

وفي درعا أيضاً قتل قبل أيام المساعد أول "ناصر الغصين"، المنحدر من منطقة اللجاة، و"أحمد الحويطي" من ريف حمص، وبحسب مصادر موالية فإن 3 عناصر من قوات النظام قتلوا إثر استهدافهم بين مدينتي جاسم ونوى في ريف درعا، وهم "إبراهيم الناشي"، "إلياس الناشي" و "محمد العرار".

وقال ناشطون في "تجمع أحرار حوران"، أمس الأحد إن كلاً "وسام النصيرات" و"ضياء العياش" من مرتبات مجموعة أمنية تابعة لفرع الأمن العسكري، لقيا مصرعهما جراء استهدافهما بإطلاق نار من قبل مجهولين في بلدة إبطع بريف درعا الأوسط.

في حين نعت صفحات إخبارية موالية لنظام الأسد "مجد حسن جوهرة" جراء "حادث سير"، ومن بين الصور الشخصية المتداولة للعسكري، صورة على بوابة طائرة مروحية ما يشير إلى المشاركة بتنفيذه ضربات جوية ضد المدنيين لا سيّما براميل الموت التي يلقيها هذا الصنف من الطيران.

وفي سياق متصل توفي العسكري "يوسف إياد ديوب"، إثر ما قالت صفحات موالية أنه حادث سير تعرض له بولمان على اوتستراد طرطوس - حمص وسط البلاد، ويذكر أن "ديوب"، من مرتبات الأمن العسكري، وينحدر من محافظة طرطوس.

وقتل العسكري "جمال المحارب" وهو أحد عناصر قوات الأسد خلال انفجار لغم أرضي في بادية ريف حمص الشرقي، وينحدر من قرية خويلد فوقاتي بريف الحسكة شمال شرقي سوريا.

وقبل أيام نعت صفحات إخبارية موالية لنظام الأسد عدد من العسكريين في صفوف ميليشيات النظام بينهم ضباط برتبة ملازم، كما لقي قيادي في قوات نظام الأسد مصرعه، بسبب حادث سير وفق مصادر إعلامية مقربة من النظام.

وكانت كشفت صفحات موالية للنظام عن هوية قتلى هجوم طال حافلة لقوات الأسد كما تبنى تنظيم داعش الهجوم الذي نتج عنه مقتل وجرح مجموعة من قوات النظام بريف الرقة في حزيران/ يونيو الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أن ميليشيات النظام تتكبد قتلى وجرحى بينهم ضباط وقادة عسكريين بشكل متكرر، وتتوزع أبرزها على جبهات إدلب وحلب واللاذقية، علاوة على الهجمات والانفجارات التي تطال مواقع وأرتال عسكرية في عموم البادية السورية.