الذكرى السنوية الثامنة لتأسيس مؤسسة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" ● أخبار سورية

الذكرى السنوية الثامنة لتأسيس مؤسسة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء"

يحيي الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء"، اليوم الثلاثاء 25 تشرين الأول في "يوم الدفاع المدني السوري"، و يصادف هذا اليوم ذكرى الاجتماع التأسيسي الأول في مدينة أضنة التركية، في 25 تشرين الأول عام 2014، وحضره نحو 70 من قادة الفرق التطوعية في سوريا والذين كانوا يعملون منذ نهاية عام 2012.

ووضع المجتمعون ميثاقاً للمبادئ الخاصة بالمنظمة لتعمل تحت مظلة القانون الدولي الإنساني، وتم الاتفاق على تأسيس مظلة وطنية لخدمة السوريين، وإطلاق اسم "الدفاع المدني السوري" عليها، وشعاره من الآية في القرآن الكريم،"ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً"، ولكنها ليست مجرد مناسبة عادية للاحتفال إنما هي مناسبة لتجديد الهمم وفرصة للاستمرار برفع القدرات لتحسين الاستجابة وتطوير المهارات لحمل أمانة إنقاذ أرواح المدنيين ومساعدتهم في الحرب والسلم.

وأنقذ الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء"، خلال السنوات السابقة أكثر من 125 ألف روح لكنه فقد 297 من متطوعيه أغلبهم كانوا ضحايا الهجمات المزدوجة من قبل نظام الأسد وروسيا أثناء إنقاذهم المدنيين

بعد مرور ثماني سنوات على الاجتماع التأسيسي الأول للمؤسسة والذي تم خلاله الاتفاق على تأسيس مظلة وطنية لخدمة السوريين، وإطلاق اسم "الدفاع المدني السوري" عليها، ينتظر المؤسسة أعمال كبيرة تتواءم ومتغيرات الواقع السوري واحتياجات المدنيين في ظل حرب مستمرة يشنها نظام الأسد وروسيا منذ 11 عاماً أدت لفجوات كبيرة في البنية التحتية والاقتصادية، في وقت تستمر فيه الهجمات، وتزداد شراسة التضليل الإعلامي الروسي، الذي يهدف لتقويض الأدلة التي وثقتها المؤسسة عن جرائم نظام الأسد وروسيا.

وفرض الواقع جملة من التطورات على عمل المؤسسة الذي بدأ بالاستجابة الطارئة للإنقاذ والإسعاف، لمتطوعين مدفوعين بالفطرة البشرية وتوسع خلال السنوات الماضية ليشمل جوانب إزالة مخلفات الحرب والتعافي المبكر والاستجابة للأوبئة والأمراض، إضافة لبرنامج خاص بالعدالة والمحاسبة.

التعافي المبكر برنامج عمل محوري

اتبع نظام الأسد منذ بداية الحراك السلمي عام 2011 سياسة العقاب الجماعي وسحب الخدمات الحكومية في محاولة للضغط على المدنيين، وحاولت فرق الدفاع المدني السوري منذ بداية تأسيسها العمل على مساعدة المدنيين على جانبين الأول يتعلق بإنقاذهم من تحت ركام القصف وتم إنقاذ أكثر من 125 ألف شخص منذ بدء عمل المؤسسة وفي الجانب الآخر تقديم المساعدات المنقذة للحياة ومساندتهم إضافةً لتسريع التعافي من آثار الحرب، مع توفير الظروف الضرورية لبقاء السكان المدنيين على قيد الحياة.

وخلال السنوات الثلاث الماضية وبالرغم من أن الهجمات العسكرية لم تتوقف بشكل نهائي وبقيت مستمرة مهددة أرواح المدنيين واستقرارهم، لكنها تراجعت بشكل ملحوظ، ما أفسح المجال لبدء الخطوات الأولى بالتعافي المبكر، وقام الدفاع المدني السوري بتقديم أكثر من 230 ألف عملية خدمية خلال السنوات الثلاث الماضية، تنوعت هذه العمليات بشكل كبير جداً بين خدمات الإصحاح وترميم أولي لبعض مرافق البنية التحتية وإزالة الركام وفرش طرقات بالمخيمات والمساعدة بتأهيل شبكات الصرف الصحي والمياه، إضافة للتركيز على القيام بخطوات أولى لإنشاء بنية تحتية طبية، وذلك في إطار الاستجابة لجائحة كوفيد 19 حيث تم إنشاء معمل للكمامات والأقنعة البلاستيكية وبدلات الوقاية الطبية، ومولدات للأوكسجين ومحرقة للنفايات الطبية.

تهدف أنشطة برنامج التعافي المبكر التي يقوم بها الدفاع المدني السوري إلى تحقيق نهج يتناول احتياجات الإنعاش التي تبرز خلال مرحلة الاستجابة الإنسانية، من خلال استخدام الآليات الإنسانية التي تتوافق مع مبادئ التنمية، بما يمكّن السكان من الاستفادة من العمل الإنساني لاغتنام الفرص الإنمائية، وبناء القدرة على التكيّف، وإنشاء عملية مستدامة لتعافي المجتمعات المحلية المتضررة من الحرب رغم استمرار الهجمات العسكرية لنظام الأسد وروسيا.

تعزيز دور المرأة

تخوض النساء في سوريا معركة حقيقية سببتها الحرب المستمرة منذ 11 عاماً للحفاظ على المجتمعات ولإنقاذ الحياة، في ظل ظروف اجتماعية واقتصادية قد لا تقل صعوبة عن ضغوط الحرب، في كل لحظة كانت المرأة السورية بالخطوط الأمامية، في السلم وفي الحرب، وكانت رائدة في التعليم والقيادة وبناء الأجيال.

والدفاع المدني السوري يؤمن بهذا الدور الحقيقي الذي يمكّن المرأة من المشاركة في العمل والتضحية من أجل المجتمع والمشاركة بكل مجالات الحياة، ولم يقتصر عمل المتطوعات في الخوذ البيضاء على الجوانب الخدمية، وكان لهن دور مباشر في الجوانب الإدارية، وجرى خلال الاجتماع الأخير للهيئة العامة للمؤسسة الذي عقد في شهر كانون الثاني الماضي تعزيز دور المرأة وزيادة تمثيلها في "الهيئة العامة " من 10% إلى مايقارب 30%.

وتأتي زيادة التمثيل هذه، ليكون هناك دور بفعالية أكبر للمتطوعات، وبما يتماشى مع إيمان المؤسسة بقدرات النساء في المستويات القيادية وصناعة القرار، وسيكون لهذا التمثيل أثر واضح خلال المرحلة المقبلة في مشاركة أكبر للمتطوعات باتخاذ القرار في المؤسسة .

وانضمت متطوعات في الخوذ البيضاء للمرة الأولى في شمال غربي سوريا، إلى فرق الذخائر غير المنفجرة (UXO) وذلك في مهمة جديدة يؤدينها في معركتهن للحفاظ على المجتمعات ولإنقاذ الحياة، لتثبت المرأة السورية في كل لحظة أنها بالخطوط الأمامية، في السلم وفي الحرب، وكانت رائدة في التعليم والقيادة وبناء الأجيال، واليوم هي رائدة في حماية المجتمعات وإنقاذ الأرواح.

شاركت 12 متدربة متطوعة بالدفاع المدني السوري في شهر حزيران الماضي بدورة تدريبية مكثفة استمرت 12 يوماً بإشراف مدربين مختصين من فرق (UXO).

وتم تدريبهنّ على المسح غير التقني واستخدام معدات المسح كالأجهزة اللوحية، أجهزة تحديد الموقع والبوصلات لتسهيل عملية البحث والوصول إلى نتائج أكثر دقة في العمل، وسيكون لدى المتطوعات القدرة على القيام بمهام المسح غير التقني وتحديد المناطق الملوثة بمخلفات الحرب، إضافة للقدرة على توعية المجتمعات المحلية، وأعطى انضمام المتطوعات لفرق المسح وصول أكبر للمجتمعات المحلية وللنساء وللأطفال.

وفي المستقبل هناك خطة لتوسيع وجود المتطوعات سواء بدعم فرق المسح غير التقني لزيادة قدراتها، أو حتى بانضمام متطوعات إلى فرق الإزالة.

الانضمام للحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية _ تحالف الذخائر العنقودية (ICBL-CMC)

انضم الدفاع المدني السوري في نهاية شهر أيلول بشكل رسمي إلى الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية _ تحالف الذخائر العنقودية (ICBL-CMC) وذلك في إطار الجهود التي يبذلها من خلال عمله في إزالة مخلفات الحرب في سوريا ولتسليط الضوء على الإرث الثقيل طويل الأمد الذي تركته مخلفات الحرب على السوريين وضرورة مكافحة هذه المخلفات وحماية المدنيين من أثرها القاتل.

والحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية _ تحالف الذخائر العنقودية (ICBL-CMC) عبارة عن شبكة عالمية من المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية والتي تضم خبرات متعددة في مجالات حقوق الإنسان والتنمية واللاجئين والإغاثة الطبية والإنسانية، والأفراد الذين يعملون في أكثر من 100 دولة لتعزيز الانضمام إلى المعاهدات التي تحظر الألغام الأرضية والذخائر العنقودية وتنفيذها.

وتعمل الحملة عنوان (ICBL-CMC) من أجل عالم خالٍ من الألغام الأرضية والذخائر العنقودية والمتفجرات الأخرى من مخلفات الحرب، عالم لا يوجد فيه ضحايا جدد ويتم فيه تلبية احتياجات المجتمعات المتضررة والناجين وضمان حقوق الإنسان الخاصة بهم.

الانضمام يهدف بالدرجة الأولى لتسليط الضوء على الكارثة الإنسانية طويلة الأمد المتعلقة بالذخائر غير المنفجرة التي خلفتها الحرب التي يشنها نظام الأسد وروسيا، وخاصة أن الحملة تصدر تقارير سنوية حيادية ومستقلة تستعرض فيها الخطوات التي قامت بها الدول المصادِقة على اتفاقية حظر الألغام واتفاقية حظر الذخائر العنقودية، وكذلك عن الدول التي ما زالت تستخدم الألغام والذخائر العنقودية، إضافة لإحصاءات بعدد الضحايا وتوزعهم في دول العالم.

كمان أن الانضمام للحملة سيساهم بشكل أكبر في التشبيك مع المنظمات المنضوية فيها، حيث تضم الحملة شبكة من المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية والتي تضم خبرات متعددة في مجالات حقوق الإنسان والتنمية واللاجئين والإغاثة الطبية والإنسانية، وخاصة أن سوريا هي أكثر بلد سجل ضحايا بمخلفات الذخائر العنقودية في العالم.

رغم كل الجهود التي تبذلها فرق uxo في الخوذ البيضاء وإتلافها أكثر من 24 ألف ذخيرة متنوعة من مخلفات القصف، والتي تمثل كل واحدة منها روح تم إنقاذها، ما يزال هناك آلاف من تلك الذخائر والألغام في الحقول وبين المنازل تهدد حياة المدنيين وخاصة الأطفال، وتحتاج لجهود كبيرة وجبارة، دول كثيرة ما زالت تعاني من مخلفات الحرب منذ الحرب العالمية الثانية حتى الآن، والانضمام للحملة سيساهم بشكل كبير في تعريف العالم بهذا الأثر القاتل الذي تعمد نظام الأسد وروسيا بتركه، وسيساهم بتركيز الجهود أكثر على مساعدة السوريين في التخلص من هذا الإرث الثقيل.

رفع قدرات كوادر فرق الإسعاف

يستكمل الدفاع المدني السوري خطة تدريب لمتطوعي فرق الإسعاف على المهارات العملية والنظرية ضمن دبلوم أكاديمي، وهذا الدبلوم هو جزء من برنامج رفع كفاءة فرق الإسعاف وزيادة عدد المتطوعين الذين يمتلكون تدريبات إسعافات متقدمة وبدأ من العام الماضي لرفع سوية فرق الإسعاف.

ويشمل الدبلوم، تدريب 100 متطوع، (69 متطوعاً، و31 متطوعة) على مرحلتين نظرية وعملية مدة كل مرحلة نحو ثلاثة أشهر، بعدد ساعات 735 ساعة تدريب نظرية وعملية لكل متدرب، ويهدف دبلوم الإسعاف لإعداد خريجين مؤهلين علمياً وعملياً قادرين على تقديم الإسعافات الأولية والرعاية الصحية الطارئة للمصاب أو المريض في مكان الإصابة أو الحدث، وإكساب الخريج المعارف والمهارات اللازمة لتقديم أفضل رعاية صحية في مجال الإسعاف والطوارئ، وتأهيلهم على القيام بإجراءات إسعاف الحالات الطبية الطارئة وتقديم الإسعافات الأولية والمتقدمة اللازمة لإنقاذ حياة المرضى أو منع حدوث المضاعفات الصحية، وتعزيز قدرات المتطوعين على التعامل مع الحالات الطارئة التي تتسب عن الإصابات بالأسلحة بأنواعها المختلفة، وتقديم الإسعافات الأولية لها.

وتعتبر عمليات الإسعاف جزءاً مهماً من عمل الدفاع المدني السوري لاسيما في ظل النقص الكبير في الكوادر الطبية التي استهدفها قصف النظام وروسيا وارتفاع عدد العمليات الإسعافية المرتبطة وغير المرتبطة بالقصف على حد سواء، ووجود فجوة في القطاع الطبي في بعض المناطق بسبب الاستهداف الممنهج للمشافي وتدميرها من قبل قوات النظام وروسيا خلال الفترة الماضية، واستجابت فرق الدفاع المدني السوري منذ بداية عام 2022 لأكثر من 60 ألف عملية إسعاف ونقل للمدنيين>

المشاركة في الاستعراض الدوري الشامل لسوريا في مجلس حقوق الإنسان

شارك الدفاع المدني السوري، مطلع العام الحالي، في الاستعراض الدوري الشامل لسوريا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، باعتباره جزءاً من منظمات المجتمع المدني، وقدّم تقريراً بهدف تسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، داعياً جميع الدول المشاركة في الاستعراض إلى إدانة استهداف المدنيين والاعتداء على العاملين في المجال الطبي والإنساني.

ويضع الاستعراض الدوري الشامل سجل حقوق الإنسان لكل دولة عضو في الأمم المتحدة تحت المجهر كل خمس سنوات، ولكنه يتطلب مشاركة نشطة من المجتمع المدني لتحقيق أفضل النتائج عبر تعزيز قدرة المجتمع المدني على الانخراط في المساحات العالمية لمناصرة حرية التعبير.

وركز الدفاع المدني السوري في تقريره خلال الاستعراض على جملة من النقاط الأساسية، أهمها انتهاكات حقوق الإنسان ضد العاملين في المجال الإنساني، بعد أن أصبحت الجهات الفاعلة الإنسانية على نحو متزايد الأهداف الرئيسية للغارات الجوية والحملات العسكرية التي تشنها قوات النظام وروسيا، ووثق الدفاع المدني السوري أكثر من 566 هجوماً على منشآت صحية ومنشآت أخرى تقدم خدمات طبية من عام 2011 حتى شباط 2020، في وقت ازدادت الانتهاكات بحق العاملين في المجال الإنساني في الميدان بشكل حاد، وقد وثق الدفاع المدني السوري مقتل من 930 طبيباً وعاملاً في المجال الإنساني أثناء قيامهم بواجبهم الإنساني والأخلاقي، خلال نفس الفترة.

و تطرق التقرير أيضاً إلى دور نظام الأسد في إعاقة وصول المساعدات الإنسانية إلى المجتمعات المحلية، تضمنت هذه الممارسات تسييس إيصال المساعدات الإنسانية وفرض قيود وعقبات على الوصول إليها ، بالتوازي مع سياسة التجويع والحصار ضد التجمعات السكانية التي تعيش في المناطق الخارجة عن سيطرته، ما أدى إلى تجويع مئات الآلاف من السكان وإزهاق أرواح المئات منهم.

واخُتتم التقرير بعدد من التوصيات أبرزها، المطالبة بتعزيز وقف دائم لإطلاق النار في شمال غربي سوريا، ووقف الاستهداف الممنهج للمنشآت الطبية والصحية، والتوقف عن استخدام الأسلحة المحرمة دولياً مثل النابالم والقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة ضدها، والتحقيق في منهجية الاعتداءات بما يؤدي إلى مقاضاة الأطراف المتورطة وإنصاف الضحايا، و إنشاء آليات ملموسة وحقيقية للمساهمة في عدم تكرار استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين ومحاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات، وتحييد إيصال المساعدات الإنسانية وتفعيل كافة المعابر الحدودية مع سوريا لتعظيم إيصال المساعدات للمدنيين.

العدالة والمحاسبة

يمتلك الدفاع المدني السوري الكثير من الأدلة على الجرائم التي ارتكبها نظام الأسد وروسيا ولاسيما أن متطوعيه هم المستجيبون الأوائل لحالات القصف ويوثقون تلك العمليات عبر كاميرات مثبتة على خوذهم ولن يتوانى الدفاع المدني السوري ، عن تقديم الأدلة والشهادات حول جرائم الحرب التي ارتكبها نظام الأسد وروسيا حتى تتحقق العدالة ويُحاسب المجرمون.

الأدلة التي تمتلكها المؤسسة تشكل مستنداً قوياً وهي ملك للعدالة ولكل السوريين، ولن تتخلى المؤسسة عن التزامها تجاه المدنيين وستبقى بجانبهم حتى تأمين الاستقرار لهم، ومواصلة العمل على تقديم الأدلة والشهادات حول جرائم الحرب التي ارتكبها نظام الأسد وداعموه إلى أن تصل كل أسرة سورية عانت من الظلم إلى العدالة وعندها فقط سيكون باب الأمل مفتوحا للتغلب على جروح الحرب والانتقال للعيش بسلام.

الحلم

ورغم أهمية الدور الذي تقوم به مؤسسة الخوذ البيضاء خلال الحرب التي ما تزال مستمرة وفي المرحلة الأولى من التعافي المبكر، لكن هناك دور أهم عندما تنتهي الحرب، الاستجابة ومساعدة المدنيين مهمة على تأمين الخدمات الأساسية لكن هناك هدف أكبر تتطلع إليه الخوذ البيضاء بأن يكون لها دور كبير في إعادة بناء سوريا وفي مستقبل سوريا، سوريا بلد مدمر تماماً تحتاج لجهود كبيرة، الآثار التي خلفتها الحرب تحتاج ربما لزمن يتجاوز مدة الحرب بأضعاف حتى يتم التعافي منها، في البناء وفي الجانب الصحي مجالات كثيرة ترى المؤسسة أن لها دوراً كبيراً حتى في الجانب الاجتماعي، وجانب العدالة والمحاسبة الذي لن يكون سهلاً لا سما في ظل الدعم الروسي لنظام الأسد وتباطؤ المجتمع الدولي عن اتخاذ اجراءات حقيقية للبدء تحقيق العدالة للضحايا.