النظام يعيد تنصيب "حمودة" برئاسة "مجلس التصفيق" واللواء "عباس" قائداً للشرطة العسكرية ● أخبار سورية

النظام يعيد تنصيب "حمودة" برئاسة "مجلس التصفيق" واللواء "عباس" قائداً للشرطة العسكرية

جدد "مجلس التصفيق" التابع لنظام الأسد تعيين "حمودة الصباغ"، في منصب رئيس المجلس، حيث أعاد انتخابه بالتزكية دون وجود منافس له على المنصب، وتزامن ذلك مع إعادة تعيين اللواء "رياض عباس" قائداً للشرطة العسكرية في سوريا.

وأعاد برلمان الأسد تعيين "صباغ" خلال انعقاد جلسته الأولى من الدورة العادية السابعة للدور التشريعي الثالث وفي وسائل إعلام تابعة للنظام، ويشغل الصباغ 63 عاماً المنصب منذ العام 2017 عقب الإطاحة برئيسته السابقة "هدية عباس".

ومع إعادة تعيين "صباغ"، رئيساً لـ "مجلس التصفيق"، فاز "محمد العجلاني"، بالتزكية بمنصب نائب رئيس المجلس، وفاز "سلوم السلوم و ميساء صالح"، بمنصب أمانة سر المجلس، و"فايزة العذبة و محمد الأبرش" بمنصب مراقب المجلس.

إلى ذلك كشفت مصادر إعلامية مقربة من نظام الأسد عن قرار الأخير بتمديد خدمة السيد اللواء "رياض عباس"، قائداً للشرطة العسكرية لدى النظام، لمدة اعتبارا من 21 أيلول الجاري، وتداولت صفحات موالية الخبر مع عبارات التبريكات لما وصفوها بتجديد "ثقة القيادة".

وكانت كشفت مصادر إعلامية موالية للنظام في أيلول من العام 2021 الماضي، عن قيام الإرهابي بشار الأسد باعتباره القائد العام للجيش والقوات المسلحة بتمديد رئاسة اللواء المجرم "رياض عباس"، للشرطة العسكرية في سوريا، وذلك لما له من سجل إجرامي واسع.

ويشير موقع "مع العدالة" إلى أن اللواء عباس من أبرز المجرمين ينحدر اللواء رياض حبيب خرفان عباس من قرية عين قيطة التابعة لناحية بيت ياشوط بمنطقة جبلة التابعة لمحافظة اللاذقية، وكان ضابط في سرية الموكب تحت قيادة اللواء ذو الهمة شاليش، ثم ترقى ليصبح المرافق الشخصي لحافظ الأسد.

هذا وسبق أجرى نظام الأسد تنقلات شملت عدداً من الضباط ورؤساء الأفرع الأمنية ضمن المخابرات العسكرية التابعة له، وفقاً لما تناقلته صفحات موالية للنظام في حدث يتكرر في كل فترة خلال قرارات مماثلة تطال ترفيع عدد من الضباط وإقالة آخرين عقب مسيرتهم الإجرامية في تعذيب وقتل الشعب السوري.