"العفو الدولية": روسيا تنكر قتل المدنيين وقصف البنية التحتية في أوكرانيا كما فعلت بسوريا ● أخبار سورية
"العفو الدولية": روسيا تنكر قتل المدنيين وقصف البنية التحتية في أوكرانيا كما فعلت بسوريا

قالت "نعومي مكوليف" مديرة برنامج اسكتلندا في "منظمة العفو الدولية"، إن روسيا تقتل المدنيين وتقصف البنية التحتية المدنية في أوكرانيا وتنكر ذلك، كما فعلت سابقاً في سوريا، في ظل تعامي دولي عن كل الجرائم التي ارتكبت بسوريا طيلة 11 عاماً.

وأوضحت مكوليف، في مقال بموقع "The Scotsman"، أن العديد من الاتهامات الموجهة إلى روسيا في أوكرانيا، تتماشى مع "نمط سلوك موثق جيداً" في النزاعات السابقة، وخاصة سوريا، حيث وثق المجتمع الدولي جرائم الحرب الروسية.

ولفتت إلى أن "العفو الدولية"، وثقت العديد من الهجمات الروسية على أهداف مدنية في سوريا، ولكن "كما في عام 2022، ادعت السلطات الروسية في عام 2015 أن قواتها المسلحة كانت تقصف فقط أهدافاً "إرهابية"، وبعد بعض الهجمات، ردت موسكو على التقارير المتعلقة بوفاة المدنيين بإنكار ذلك، بينما ظلت "صامة ببساطة" بعد تزايد هجماتها.

وبينت مكوليف، أن روسيا اعتمدت بشكل كبير على المعلومات المضللة، على المستويين الدولي والمحلي، لتسهيل وتمكين انتهاكاتها للقانون الدولي وقتل المدنيين في سوريا، وهي تفعل ذلك مرة أخرى الآن.

وفي وقت سباق، أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري سالم المسلط، أن نظام الأسد بات جزءاً من العدوان الروسي على أوكرانيا، حيث تعمل ميليشياته على تجنيد المقاتلين والمرتزقة وتحضيرهم لإرسالهم للمشاركة في المعارك والجرائم التي يرتكبها النظام الروسي على الأراضي الأوكرانية.

ودعا المسلط المجتمع الدولي وأصدقاء الشعب السوري إلى استدراك الأمر، ودعم الجيش الوطني السوري وتمكينه من الدفاع عن المدنيين، وحمايتهم من هذا النظام الذي سلب قرارهم ومنح البلاد للمحتل الروسي، وأضاف: “عندها لن يهدأ لكلا المجرمين جفن في سورية”.

وكان قال "مطيع البطين" المتحدث باسم المجلس الإسلامي السوري، إن الحديث عن الدعوة لتجنيد سوريين للقتال مع روسيا في الغزو على أوكرانيا تتم بين صفوف أتباع النظام ولا يليق أبدًا في أي حال من الأحوال تسمية السوري مرتزقًا.