● فيديوهات شام
في فصل الصيف .. النازحون في المخيمات يحتالون على الحرارة بطرق بدائية
ما إن تنفس النازحون في مخيمات شمال إدلب الصعداء بعد رحيل فصل الشتاء الذي أضناهم وجعلهم في حيرة من أمرهم، حتى دخلت معاناة فصل الصيف بغباره وطقسه الحار، إذ شهدت مخيمات أطمة شمال إدلب في الأيام الأخيرة ارتفاعاً شديداً في درجات الحرارة جعلت الكثيرين يطالبون باتخاذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة موجة الحر. وقال أبو إبراهيم مسؤول قطاع للنازحين في مخيم أطفالنا تناشدكم ضمن مخيمات أطمة أنهم يمرون بموجة حر شديد منذ حوالي أسبوع من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة الرابعة عصراً حيث أن الأهالي يجلسون في خيم لا تقيهم حر الصيف ولا برد الشتاء. وأكد أبو إبراهيم أن الاطفال هم الفئة الأشد ضرراً بسبب موجة الحر حيث أن أجسامهم لا تتحملها، كما أن شوادر النايلون تزيد من الحر داخل الخيم. وقالت حجة تركية احدى القاطنات في المخيم أن معاناتهم في الخيم في ظل الحر الشديد تتكرر كل عام، ولا سبيل لهم في التخفيف من الحر إلا الماء وتغطية الأطفال بأغطية مبلولة بالماء. وأردفت أن الخيم لا ترد عنهم حر الصيف وأن ليس لهم إلا الله في تخفيف معاناتهم، في ظل اعتمادهم على سلة الإغاثة في كل شيء.. يذكر أن درجات الحرارة شهدت ارتفاعا ملحوظاً هذه الأيام وسط تحذيرات للأطفال والأهالي خاصة في الخيام من الاصابة بضربات الشمس