صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
● تقارير اقتصادية ٣١ ديسمبر ٢٠٢٢

تقرير شام الاقتصادي 31-12-2022

تحسنت الليرة السورية خلال افتتاح الأسبوع اليوم السبت، إلا أن هذا "التحسن النسبي" جاء دون أن ينعكس ذلك إيجابيا على واقع تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية وغلاء الأسعار، حيث بقي سعر الدولار  يتجاوز 7 آلاف ليرة سورية.

وحسب موقع "الليرة اليوم"، تحسن صرف الليرة السورية مقابل الدولار بنسبة تقدر بحوالي 1.75 بالمئة، وبذلك تراوحت الليرة مقابل الدولار بدمشق بين سعر 6925 للشراء وسعر 7025 للمبيع.

وسجلت الليرة مقابل اليورو سعرا قدره 7411 للشراء، 7523 للمبيع، وسط تذبذب ملحوظ مقارنة بأسعار إغلاق الأسبوع الماضي، فيما تراوح الدولار في حلب ما بين 6900 للشراء، و 7010 للمبيع.

وبلغ سعر الدولار في إدلب شمال غربي سوريا 7100 ليرة سورية، والليرة التركية 369 وتعد العملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

ويوجد في سوريا أكثر من سعر صرف لليرة، حيث يصدر مصرف النظام عدة نشرات لسعر صرف الليرة، منها للمصارف والصرافة، إضافة لسعر خاص بالحوالات الشخصية وآخر بالجمارك ودفع البدلات، وتعتمد الفعاليات التجارية على سعر صرف السوق السوداء بشكل غير رسمي في تسعير البضائع والمنتجات.

وأبقت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق إن مبيع غرام الذهب عيار 21 عند سعر 330 ألف ليرة سورية في السوق المحلية ومبيع غرام الذهب عيار 18 عن سعر 282857 ليرة سورية.

ولا يلتزم معظم الصاغة في مناطق سيطرة النظام بالتسعيرة الرسمية نظراً لأنها غير متناسبة مع سعر الصرف الرائج للدولار في السوق السوداء، كما وأنهم يحصلون على أجرة صياغة وصلت إلى نحو 45 ألف ليرة للغرام الواحد.

وقال موقع صوت العاصمة إنه رصد ارتفاعاً لأسعار الوجبات الجاهزة في العاصمة دمشق، خلال الـ 48 ساعة الماضية، وقدر أن سعر الفروج "المشوي والبروستد"، بات ما بين 45 و53 ألف ليرة سورية. بينما يتجاوز سعر سندويشة الشاورما في بعض المطاعم، حاجز الـ 10 آلاف ليرة سورية.

ويُقدّر الحد الأدنى للأجور في سوريا، بنحو 93 ألف ليرة سورية، أي أنه يشتري فروجين بروستد، بالمقابل أعلن "مصرف الوطنية للتمويل الأصغر"، لدى نظام الأسد إطلاق قرض لتمويل شراء أجهزة الحاسب المحمول "لابتوب" بأقساط شهرية تمتد لغاية 60 شهراً

وحسب المصرف فإن "القرض يستهدف طلاب الجامعات في جميع الكليات، والكادر التدريسي في الجامعات السورية، والمهندسين المسجلين لدى نقابة المهندسين، والأعضاء المسجلين لدى الجمعية السورية للمعلوماتية".

وزعم أن "الأوراق المطلوبة للحصول على القرض هوية شخصية، غير محكوم، سند إقامة، دفتر خدمة العلم، البطاقة الجامعية، أو بطاقة نقابية بالنسبة لغير الطلاب، وكفيل موظف بالقطاع العام بالنسبة للطلاب"، دون وجود أي مؤشرات على انعكاس إيجابي لهذا القرض.

وصرح النائب السابق لحاكم مصرف لبنان "محمد بعاصيري" بأن أن المقصود بتهريب الدولار إلى سوريا توجّه تجار سوريين إلى منطقة شتورا في البقاع القريبة من الحدود السورية محمّلين بكميات كبيرة من العملة السورية لتبديلها بالدولار".

وشرح، في حديثه لوكالة إعلام عربية شهيرة، "أن كل دولار أميركي يساوي اليوم نحو 7 آلاف ليرة سورية، فيأتي التاجر السوري ويعرض على الصرّاف اللبناني في منطقة شتورا شراء الليرة السورية بكلفة أقل، فيقوم بعدها الصرّاف ببيعها لعمّال سوريين في لبنان بسعر أعلى".

ولفت "بعاصيري" إلى أن "سوريا تخضع لحصار اقتصادي، وبالتالي فإن لبنان الأقرب إليها جغرافياً للحصول على الدولار، لذلك فإن الاقتصاد اللبناني بات أخيراً يموّل جزءاً من الاقتصاد السوري".

بالمقابل وصلت إلى ميناء بانياس النفطي في محافظة طرطوس السورية، أمس الجمعة، ناقلة نفط إيرانية تحمل مليون برميل نفط خام، وقالت وسائل إعلام النظام إن وصول التوريدات يخفف من أزمة المحروقات التي تمر بها البلاد منذ أسابيع.

وذكر مصدر من مصفاة بانياس أن عمليات التفريغ بدأت بعد الانتهاء من عمليات الربط، وإنجاز العمليات البحرية اللوجستية، وقال إن بعد الانتهاء من تفريغ الحمولة سيتم عودة العمل في مصفاة بانياس لتكرير النفط الخام، وتوزيع المشتقات النفطية على المحافظات وفق المخصصات المحددة.

وزعم المصدر إلى أن نواقل النفط والغاز ستصل تباعاً إلى مصب بانياس النفطي، بموجب اتفاق الخط الائتماني السوري، الإيراني، ولفت إلى أن ذلك سينعكس إيجاباً بتحسن واقع المشتقات النفطية في عموم المحافظات السورية، من خلال ترميم النقص الذي شهدته الأسواق، مؤخراً.

واعتبر المصدر أن توالي وصول النواقل يضمن استمرار عمل مصفاة بانياس، وذلك لتلبية احتياجات السوق المحلية، وكشف عن أن عمليات تفريغ النواقل تجري بالتوازي مع عمليات الشحن وتسليم المادة للشركة العامة للمحروقات، لتقوم بدورها بتوزيع المشتقات النفطية على المحافظات.

وتشهد مناطق سيطرة ميليشيات النظام أزمة حادة في الوقود، تكاد تكون الأسوأ على الإطلاق بالنظر إلى حالة الشلل التام التي أصابت القطاعات كلها، وأسفرت الأزمة عن توقف كثير من الفعاليات والصناعات والأعمال، مما أجبر الحكومة على إقرار عطلة رسمية لمدة أسبوع، تنتهي مع نهاية العام.

ورصد موقع مقرب من نظام الأسد أسعار قوالب الكيك في العاصمة دمشق تبين أن سعر قالب كيك لـ 4 أشخاص محشو كريمة وفواكه يتراوح بين 35 – 45 ألف ليرة سورية بينما سعر قالب كيك لـ 6 أشخاص محشو كريمة وفواكه وبعض من المكسرات 50 ألف ليرة سورية.

أما سعر قالب لـ 8 أشخاص يتراوح بين 70 – 80 ألف ليرة، وتختلف الأسعار بين محل وآخر وهذا النوع من الكيك يكون جاهز ضمن المحل أما بحال كان الكيك بتصميم معين واختيار معين لنوع الحشوة يصل سعر الكيك لـ8 أشخاص لـ 200 ألف ليرة سورية.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ