تقرير شام الاقتصادي 25-10-2022 ● تقارير اقتصادية

تقرير شام الاقتصادي 25-10-2022

شهدت الليرة السورية اليوم الثلاثاء 25 تشرين الأول/ أكتوبر، انخفاضاً حاداً في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، حيث لا تزال تسجل مستويات قياسية جديدة في إطار الانخفاض المتواصل في قيمة الليرة السورية.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 5200 وسعر 5170 للمبيع، بتراجع يقدر بنسبة 0.58% وسجلت مقابل اليورو سعر 5165 للشراء، 5130 للمبيع بتراجع يقدر بنسبة 1.12 بالمئة.

وسجل سعر غرام الذهب عيار 21 للمبيع 231000 ليرة سورية، و للشراء 230500 ليرة سورية، وسجل سعر غرام الذهب عيار 18 للمبيع 198000 ليرة سورية وللشراء 197500 ليرة سورية، دون تعديل.

وتوعدت جمعية الصاغة التابعة للنظام من يخالف التسعيرة الصادرة، وأي حرفي يقوم ببيع أعلى من التسعيرة المحددة مع أي شكوى ترد إلى الجمعية من أي مواطن بهذا الخصوص سوف يغلق منشأة الحرفي ويتحمل المسائلة القانونية فوراً، وفق تعبيرها.

ومع كل الطلب الذي تشهده السوق السورية على ذهب الادخار من ليرات وأونصات، إلا أن الصاغة لا يخفون امتعاضهم من الوضع الحالي، معتبرين الطلب المحصور بذهب الادخار يفقد بقية الأصناف قيمتها ويسلبها جزءا من حضورها التاريخي إن كان في السوق الدمشقي أو الخارجي بشكل عام.

بالمقابل وافق نظام الأسد عبر المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي خلال اجتماعه برئاسة "حسين عرنوس"، على الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023 بمبلغ 16550 مليار ليرة سورية بزيادة قدرها 24.2 بالمئة مقارنة بموازنة العام 2022، حيث وصفت بأنها صادمة وتتضمن تضخم كبير.

في حين أدرجت وزارة الاقتصاد مادة "البوتوكس" ضمن المواد المسموح باستيرادها، وجاء هذا القرار بعد ورود مطالبات من القطاع الصحي ومن نقابة الأطباء ودراسة المادة بالتنسيق مع الجهات المعنية، بحسب بيان للوزارة جاء بمزاعم التوضيح بعد الجدل الذي أثاره القرار.

وقالت وزارة الاقتصاد إنها كانت تمنع استيراد المادة سابقاً لكونها ترتبط ببعض العمليات التجميلية والتي لا تشكّل أولوية بالنسبة للمواطنين في ظل الظروف الحالية، إلاّ أنّ المطالبات أكدت بأن لهذه المادة استخدامات أخرى، وفقاً للقطاع الصحي.

وبررت السماح باستيراد البوتوكس والفيلر لاستخدامه في بعض العمليات الجراحية الضرورية وفي معالجة بعض الأمراض العصبية، ولذلك فإنّ الاستمرار بمنع الاستيراد سيؤثر على توفر المادة اللازمة للحالات العلاجية والتي لا ترتبط بالعمليات التجميلية.

وصرح مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حماة "رياض زيود"، بأن المديرية سجلت ضبط اتجار بكمية 2197 لتر بنزين بحق محطة محروقات "رفعت خيربك" وتغريم المحطة بمبلغ 26.3 مليون ليرة، وضبط مخبز الربيعة بنقص وزن للربطة بمقدار 225غ، وتغريمه بمبلغ 10 ليرة سورية.

وذكر مدير جمعية حماية المستهلك لدى نظام الأسد "عبد العزيز المعقالي"، أن ارتفاع الأسعار شمل كل شيء وليس الألبسة فقط وقدر أن الأسعار ارتفعت بنسبة 20% ودعا جميع التجار إلى تخفيض أسعارهم وأن "يتقوا الله بهذا المواطن الفقير".

ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 3,015 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 3,000 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,800 ليرة سورية.