تقرير شام الاقتصادي 17-11-2022 ● تقارير اقتصادية

تقرير شام الاقتصادي 17-11-2022

شهدت الليرة السورية خلال إغلاق الأسبوع اليوم الخميس، حالة من التراجع والتدهور تزامنا مع تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم البلاد، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، الاقتصادي سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 5280 وسعر 5330 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 5455 للشراء، 5511 للمبيع، بتراجع يقدر بنسبة 0.60 بالمئة.

وفي حلب، تراوح سعر صرف الليرة مقابل الدولار ما بين 5290 للشراء، و 5330 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 5450 للشراء ،و 5505 للمبيع حيث شهدت الليرة اليوم انخفاضا في قيمتها أمام سلة العملات الأجنبية الرئيسية.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر  للشراء، و 5300 للمبيع، وسجلت مقابل الليرة التركية 282 ليرة، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

ويوم أمس قدّر موقع اقتصاد مال وأعمال السوريين بأن الليرة السورية خسرت نحو 1.5% من قيمتها خلال تعاملات يوم واحد، حيث سجل سعر صرف الليرة السورية تراجعاً كبيراً، مقابل الدولار، وسجلت نحو 5600 مقابل الدولار في إحدى مدن المنطقة الشرقية.

فيما ارتفعت التركية في إدلب، 3 ليرات سورية، لتصبح ما بين 292 ليرة سورية للشراء، و 302 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 18.51 ليرة تركية للشراء، و18.61 ليرة تركية للمبيع.

وحسب النشرة الصادرة عن جمعية الحرفية للصاغة بدمشق اليوم السبت، فقد قفز سعر الغرام إلى 257 ألف ليرة سورية، في حين بررت الجمعية ارتفاع سعر الغرام بارتفاع السعر العالمي للأونصة.

وقال رئيس جمعية صياغة الذهب والمجوهرات في دمشق غسان جزماتي، إن تجارة الألمـاس وبيعه في سوريا مقتصرة على السوق المحلية فقط، على حين يعتبر إقبال المواطنين على شرائه طفرة جديدة، إذ كانت في السابق مقتصرة على الطبقة الثرية التي تحب اقتناء المجوهرات الفريدة.

وذكر أن مبيعات الألماس ضعيفة جداً وهي لا تتعدى 2%، على الرغم من أن تصنيع الألماس في سوريا لم يتوقف بعد 2011 حيث يوجد حرفيون متميزون يصنعون قطعاً متينة من الألماس تستمر لما يزيد على 20 عاماً،مؤكداً أن “المنتج السوري في هذا المجال يمتاز بالمتانة وتماسك الأحجار الكريمة".

وعن سعر قيراط الألماس في سوريا، ذكر أن "الألماس يسعر عالمياً وليس محلياً، أي أن الجمعية لا تسعره، لذلك نجد أنه يتغير مع تغير السعر خارجاً، سعر القيراط الواحد من الألماس الأبيض يجب أن يتراوح حسب نظافته ونقائه بين 170-200 ألف ليرة سورية.

وهناك قطع تكون أغلى وتتعدى 500 ألف ليرة سورية للقيراط الواحد وذلك باعتماد عوامل عدة تحدد جودته، وختم كلامه للموقع المقرب من نظام الأسد قائلاً: "لا يوجد عمليات غش في الألمـاس مثل الذهب الذي يمكن التلاعب به والسبب في ذلك أن الألماس معروف ويمكن تقيمه من نقاوته ونوع حجره".

وكشف أحد بائعي المجوهرات في دمشق أن شراء الألماس يعد خسارة للزبون، مبيناً أنه عند بيع الذهب يتم خسارة صياغته فقط، بينما الألماس يخسر نحو 40% من ثمنه أو أكثر، حسب موقع موالي لنظام الأسد.

وقالت حكومة نظام الأسد إن رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس وافق على توصية اللجنة الاقتصادية بناء على اقتراح وزارة التجارة الداخلية المتضمنة الموافقة على فرض ضميمة قدرها 200 ليرة سورية على كل كيلوغرام من مادة الموز اللبناني المستورد تخصص لدعم شراء محصول الحمضيات من قبل السورية للتجارة.

وتكلف وزارة التجارة الداخلية بالتنسيق مع وزارة المالية لمنح السورية للتجارة سلفة مالية على دفعات وبما يتناسب مع تسويق المحصول، وتكلف وزارات الدفاع والتعليم والداخلية والصحة التركيز على استهلاك أكبر كمية ممكنة من الحمضيات ضمن برامج الإطعام خلال فترة الذروة الممتدة مطلع العام 2023.

بالمقابل صرح وزير التجارة الداخلية لدى نظام الأسد"عمرو سالم" أهمية العمل على تنمية الصادرات عبر تحريك عجلة الصناعة وتشغيل المصانع بكامل طاقتها عبر استثمار الموارد والمواد المحلية وتأمين متطلبات القطاعات الإنتاجية والخدمية.

وأشار خلال اجتماع في فندق الشيراتون بدمشق إلى أهمية الدور الذي تقوم به غرفة التجارة الدولية سورية في تنشيط الاقتصاد الوطني كونها البوابة الأكبر مع العالم، خاصة في ظل الظروف التي يعيشها العالم حالياً، لافتاً إلى الدور الإيجابي للمصارف الخاصة.

وأكد رئيس الغرفة "ناجي شاوي"، أن مجتمع الأعمال السوري اتسم بالحيوية رغم المصاعب وبقي صامداً في ظل الظروف الاقتصادية العالمية واستمر بالتواصل مع أصحاب المصلحة والقرار على المستوى الوطني عن طريق المشاركة في المؤتمرات الدولية واللجان التقنية المتخصصة.

ونقلت صحيفة موالية لنظام الأسد عن عضو في مجلس محافظة دمشق قوله إن "التموين يرعب المحال والفعاليات التجارية، فيما رد رئيس المجلس بقوله: حيرتونا، فيما زعم مدير الغاز بأن شغله الشاغل تخفيف فترة الرسالة لـ60 يوماً بدلاً من 75، وفق تعبيره.

وتوقع عضو اللجنة الرئيسية لمربي الدواجن في اتحاد غرف الزراعة "حكمت حداد"، بأن أسعار الفروج ستشهد ارتفاعاً في الأسواق خلال الفترة القادمة متأثرة بارتفاع تكاليف التدفئة على المربين وأصحاب المداجن لأن الكميات المخصصة لهم من مادة المازوت غير كافي

وسجلت أسعار المواد الغذائية في الأسواق السورية، ارتفاعًا ملحوظًا خلال الأسبوعين الأخيرين، بعد أن كانت مستقرة نسبياً قبل قرار مصرف النظام المركزي برفع سعر صرف الدولار مقابل الليرة في أيلول الماضي، الذي أثر مباشرةً على السلع الأساسية التي يتم استيرادها بالسعر المدعوم، وفق مصادر اقتصادية متطابقة.